الإضراب يشل نيبال لليوم الثاني على التوالي   
الثلاثاء 1423/9/8 هـ - الموافق 12/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جنود نيباليون يجوبون شوارع العاصمة كتماندو (أرشيف)

شل الإضراب العام مملكة نيبال لليوم الثاني على التوالي خصوصا العاصمة كتماندو. وجاء الإضراب
-الذي دعا له المتمردون الماويون ويستمر ثلاثة أيام- احتجاجا على إقالة الملك جايانيندرا للحكومة المنتخبة الشهر الماضي.

وقد بقيت المحال التجارية مغلقة، وخلت معظم الشوارع من السيارات والمارة. في حين تجوب دوريات من قوات الجيش والشرطة العاصمة وعززت الإجراءات الأمنية على المباني الحكومية الرئيسية تحسبا من هجمات قد يشنها المتمردون.

وكان الماويون دعوا إلى الإضراب احتجاجا على تقديم رئيس الوزراء المقال شير بهادور ديوبا الانتخابات عامين من موعدها المحدد، لكن بعد إقالته تحولت الدعوة إلى احتجاج على قرار بإقالة الحكومة وتعليق موعد الانتخابات.

وكان الملك أقال حكومة ديوبا في الرابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي ووصفه بأنه شخص غير كفؤ، حيث تقلد الملك السلطة التنفيذية في البلاد لمدة أسبوع قبل أن يعين مقربا منه هو لوكيندرا بهادور تشاند رئيسا للحكومة إلى حين إجراء الانتخابات التي كان مقرر أن تبدأ هذا الأسبوع لكن موعدها علق.

في هذه الأثناء أعلنت مصادر أمنية مقتل 12 متمردا ماويا في هجوم شنه الجيش أمس الاثنين على مواقع المتمردين غربي البلاد. تجدر الإشارة إلى أن المقاتلين الماويين يقودون تمردا عسكريا للإطاحة بالنظام الملكي الدستوري في البلاد منذ عام 1996 أسفر عن مقتل أكثر من سبعة آلاف شخص. ولم تفلح الحكومة والمتمردون في وضع حد للعنف في البلاد، رغم إجراء الجانبين لعدد من جولات المحادثات بهدف إحلال السلام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة