البرغوثي لا يتوقع عدلا في محكمة إسرائيلية   
الاثنين 3/8/1424 هـ - الموافق 29/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرطة الإسرائيلية تقتاد مروان البرغوثي بعد مثوله أمام محكمة في تل أبيب (رويترز)
مثل أمين سر حركة التحرير الفلسطينية (فتح) في الضفة الغربية مروان البرغوثي اليوم أمام محكمة إسرائيلية في تل أبيب للاستماع إلى أقواله في التهم المنسوبة إليه. وأكد البرغوثي أثناء مرافعته أمام هيئة مكونة من ثلاثة قضاة أنه لا يتوقع عدلا في محكمة إسرائيلية.

وقال إن المحكمة تخدم الاحتلال الإسرائيلي "وليس هناك عدل في النظام القضائي تجاه الشعب الفلسطيني". وأضاف أنه يأمل من خلال الانتفاضة التي اندلعت يوم 28 سبتمبر/ أيلول عام 2000 أن يعلم الإسرائيليون أن الشعب الفلسطيني لا يمكن إخضاعه بالقوة.

وامتنع البرغوثي في مرافعته عن التطرق إلى التهم المنسوبة إليه وهي قيادة الانتفاضة والمسؤولية عن سلسلة هجمات مسلحة ضد إسرائيل. وعرض عوضا عن ذلك إحصائية عن عدد شهداء الانتفاضة وعدد المنازل وأشجار الزيتون التي دمرها الاحتلال.

واعتقل البرغوثي في أبريل/ نيسان عام 2002 برام الله وكان ينظر على أنه سيكون خليفة للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، واتهم بتدبير كمائن وهجمات أسفرت عن مقتل 26 إسرائيليا.

وقالت هيئة القضاة إنه من المحتمل إرجاء موعد العاشر من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل الذي حدد لإصدار حكم على البرغوثي لإتاحة وقت أطول للاطلاع على الأدلة وغيرها من المواد التي قدمت إلى محكمة تل أبيب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة