القوات الأميركية تخسر جنديين وتقتل 17 مدنيا بأفغانستان   
الاثنين 27/5/1426 هـ - الموافق 4/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:20 (مكة المكرمة)، 19:20 (غرينتش)

القوات الأميركية تواصل البحث عن عناصرها المفقودة في شرق أفغانستان (الأوروبية)


أعلن مصدر إعلامي بريطاني اليوم أن جنديين أميركيين من القوات الأميركية الخاصة المفقودة منذ الثلاثاء الماضي في شرق أفغانستان قد قتلا.
 
يأتي ذلك بينما كانت وحدات أميركية وأفغانية تقوم بعمليات بحث واسعة لمعرفة مصير جنود أميركيين كانوا أرسلوا في مهمة استطلاعية شرقي أفغانستان.
 
وكانت وسائل إعلام أميركية قد أفادت في وقت سابق اليوم أن وحدات الإنقاذ الخاصة التابعة للجيش الأميركي تمكنت من العثور على أحد الجنود الذين فقدوا.
 
وأفاد مسؤول أميركي طلب عدم الكشف عن اسمه بأن الجندي الذي كان ضمن فريق مكون من ستة أشخاص وجد في صحة جيدة، ولكنه لم يفصح عن اسم الجندي، كما لم يشر إلى المكان الذي وجد فيه. ونقل المسؤول عنه أنه تملص من الأعداء في إشارة إلى مقاتلي حركة طالبان.
 
وقالت حركة طالبان في وقت سابق إنها قتلت سبعة "جواسيس" أميركيين قبل إسقاط مروحية شينوك التي قتل فيها 16 شخصا وليس 17 كما تردد سابقا. وقد عثر قبل يومين على جميع الجثث ونقلت إلى الولايات المتحدة.
 

الرئيس كرزاي قلق بشأن مقتل المدنيين بالغارات الأميركية (الفرنسية)

مقتل 17 مدنيا

في سياق متصل  كشفت مصادر أفغانية مسؤولة النقاب عن مقتل 17 مدنيا بينهم عدد من النساء والأطفال في قصف طائرات أميركية لمنطقة يعتقد أن مسلحين موالين لحركة طالبان يتحصنون بها شرق كابل الأسبوع الماضي.
 
وأعلن أسد الله وفا محافظ كونار اليوم الاثنين أنه لا يملك أرقاما محددة, مشيرا إلى أن عدد الضحايا المدنيين قد يزيد عن 17. وكان الرئيس الأفغاني حامد كرزاي قد أعرب في وقت سابق عن قلقه بشأن الضحايا المدنيين في العمليات التي تشنها قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة.
 
وكانت طائرات أميركية قد شنت غارة على قرية شيشال في مقاطعة كونار التي ينتشر فيها عدد كبير من المسلحين الموالين لحركة طالبان خلال عملية بحث عن فريق استطلاع عسكري مفقود. واعترف الجيش الأميركي بالقصف لكنه لم يؤكد سقوط مدنيين.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة