المؤبد لأول كاهن كاثوليكي يحاكم بشأن الإبادة الرواندية   
الخميس 1429/3/7 هـ - الموافق 13/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:16 (مكة المكرمة)، 21:16 (غرينتش)

أعمال الإبادة في رواندا خلفت حوالي 800 ألف قتيل (رويترز-أرشيف)
أصدرت محكمة الجزاء الدولية الخاصة برواندا حكما بالسجن المؤبد في الاستئناف على أول كاهن كاثوليكي يمثل أمامها بسبب دوره في الإبادة الجماعية التي وقعت في رواندا عام 1994.

وقضت المحكمة -التي تتخذ من أروشا في تنزانيا مقرا لها- بالسجن المؤبد على الكاهن أثاناس سيرومبا بعد أن أدانته بالتورط في أعمال الإبادة برواندا.

وكانت محكمة البداية الأولى قد قضت في 13 يناير/كانون الأول 2006 على سيرومبا بالسجن 15 عاما بتهمة "المساعدة والتشجيع" على ارتكاب جرائم إبادة.

لكن القضاة في محكمة الاستئناف خلصوا إلى تحميل الكاهن مسؤولية تتجاوز المساعدة والتشجيع بعد أن وافق على قرار السلطات الإدارية المحلية بتدمير كنيسته في نيانج بغرب رواندا.

وأدى تدمير تلك الكنيسة في 16 أبريل/نيسان 1994 إلى مقتل حوالي 1500 من التوتسي الذين كانوا قد لجؤوا إليها.

وتشير معطيات الأمم المتحدة إلى أن أعمال الإبادة التي شهدتها رواندا عام 1994 أدت إلى مقتل حوالي 800 ألف شخص معظمهم من قبيلة التوتسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة