اشتباكات عنيفة في بنت جبيل وإسرائيل تقر بتسعة قتلى   
الخميس 1427/7/1 هـ - الموافق 27/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 6:51 (مكة المكرمة)، 3:51 (غرينتش)
جيش الاحتلال اعترف بخسائره في بنت جبيل (الفرنسية)

في واحدة من أعنف المواجهات بين إسرائيل وحزب الله اعترف الجيش الإسرائيلي بمقتل تسعة من جنوده في المعارك الشرسة الدائرة قي منطقة بنت جبيل ومارون الراس بالجنوب اللبناني.

وفي وقت سابق قال مراسل الجزيرة في بيروت وتلفزيون المنار نقلا عن مصادر في حزب الله إن المواجهات في بنت جبيل أدت إلى مقتل 13 جنديا إسرائيليا وجرح 12 آخرين وتدمير عدة آليات.

وقال المتحدث باسم حزب الله حسين رحال إن الإسرائيليين الـ13 قتلوا حرقا داخل دباباتهم في أعنف معارك منذ تفجر المواجهات بين الجانبين.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن المسؤول البارز في حزب الله محمود قماطي إن القوات الإسرائيلية تمكنت من السيطرة على بعض المواقع داخل بنت جبيل، لكنها لم تتمكن بعد من السيطرة على مركز البلدة.

وقد تعهد قائد المنطقة العسكرية في شمال إسرائيل الجنرال أودي آدم بالمضي قدما في العملية العسكرية في جنوب لبنان رغم ما تتكبده قواته من خسائر، وقال إن هذه العملية قد تستمر عدة أسابيع أخرى.

الغارات الإسرائيلية فجرت غضب اللبنانيين (الفرنسية) 
معارك متصاعدة

ورغم أن إسرائيل زجت بوحدات النخبة من لواء غولاني، لم تستطع بعد التغلب على المقاومة الشرسة التي يبديها مقاتلو حزب الله في جميع مواقع الاشتباكات في مثلث مارون الراس–عيترون- بنت جبيل.

وقال مراسل الجزيرة في شمال إسرائيل إن جنودا من هذا اللواء الإسرائيلي كانوا يقومون بعمليات تمشيط في بنت جبيل فباغتهم مقاتلو حزب الله ودارت اشتباكات ضارية بين الطرفين. وقالت مصادر من حزب الله إن القوات المتقدمة عزلت وإن معظم عرباتها دمرت.

كما ذكر تلفزيون المنار أن مقاتلي حزب الله نصبوا كمينا لوحدة إسرائيلية في تلة مسعود في بنت جبيل وكبدوها العديد من الإصابات. وقال مسعفون إسرائيليون إن عدة جنود أصيبوا بجروح في القرية. وقال حزب الله إنه قتل أربعة جواسيس إسرائيليين قرب القرية في هجوم آخر.

غارات متواصلة
ومع تأجج القتال في بنت جبيل واصلت الطائرات الحربية الإسرائيلية ولليوم الخامس عشر على التوالي غاراتها على لبنان، وشنت في الساعات الماضية أكثر من 70 غارة.

وأفاد مراسل الجزيرة في بيروت بأن طائرات حربية إسرائيلية أغارت على ثكنة للجيش اللبناني وعلى محطة إرسال الإذاعة اللبنانية في بلدة عمشيت شمال لبنان.

كما استهدفت الغارات نقطة المصنع على الحدود اللبنانية السورية. وأدى القصف إلى تدمير شاحنة تنقل مواد طبية للصليب الأحمر الدولي وإصابة سائقها.

وذكر مراسل الجزيرة أن مدينة صور في جنوب لبنان تعرضت لقصف جوي أدى إلى تدمير مبنى سكنى وسط المدينة بالكامل. وقد نجم عن الغارة إصابة نحو عشرة أشخاص تم نقلهم إلى المستشفيات لكن يخشى أن يكون هناك مواطنون تحت الأنقاض.

كما ذكر المراسل أن هذه الغارة هي الأولى التي تستهدف مدينة صور بشكل مباشر، إذ كان القصف يتم من قبل في القرى والبلدات التي تقع في محيطها.

دمار واسع خلفه القصف الإسرائيلي (رويترز)
وقبل ذلك استهدف الطيران الإسرائيلي موقعا لحركة أمل في بلدة زفتا فى منطقة النبطية بجنوب لبنان، ما أدى إلى مقتل أحد عناصرها.

وكان الطيران الإسرائيلي شن قبل ذلك غارات جديدة على الضاحية الجنوبية في بيروت. كما أعلن مسؤول أممي كبير أن إسرائيل واصلت غاراتها قرب مواقع الأمم المتحدة في جنوب لبنان بعد يوم من مقتل أربعة مراقبين أممين في قصف إسرائيلي.

المقاومة ترد
في المقابل أطلق حزب الله أكثر من 125 صاروخا على إسرائيل ما أسفر عن إصابة العشرات، فقد أطلق حزب الله دفعة جديدة من الصواريخ على مدينتي صفد وطبريا شمال إسرائيل.

وذكر مراسل الجزيرة أن الصواريخ سقطت على عكا ونهاريا ومستعمرة كرمئيل ومدينة حيفا التي سقط فيها صاروخ قرب سيارة ما أدى إلى إصابة سائقها. وسمعت صفارات الإنذار تدوي أكثر من مرة في المدينة إشعارا باحتمال سقوط الصواريخ عليها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة