الحرب ضد العراق غير عادلة   
الأحد 1423/7/16 هـ - الموافق 22/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تركز اهتمام معظم الصحف الأجنبية الصادرة اليوم على الضربة الأميركية المتوقعة للعراق وتداعيات ذلك على إسرائيل, كما أبرزت التطورات التي تشهدها الأراضي الفلسطينية وحصار الرئيس عرفات من جديد وتمسكه بالبقاء وتفضيله الموت على الوقوع في الأسر.

خسائر فادحة

بالاستناد إلى خبرة حرب الخليج الثانية فإن قوة عسكرية بريطانية وأميركية مكونة من 250 ألف جندي يمكن أن تتكبد من الخسائر ما يزيد عن 37 ألف جندي

جنرال باتريك/صنداي تلغراف

فقد أجرت صحيفة صنداي تلغراف البريطانية مقابلة مع ضابط سابق في حرب الخليج الثانية أكد فيها أن الحرب المقبلة ضد العراق سوف تكون غير عادلة, قال الميجور جنرال باتريك كوردينغلي الذي قاد الفرقة المسلحة السابعة في الجيش البريطاني في حرب الخليج إنه يعارض بشدة أي غزو عسكري للعراق, ورأى أن بغداد لا تشكل أي خطر على بريطانيا ومصالحها.

وبالاستناد إلى خبرته في حرب الخليج عام 1991 فقد توقع أن تصل الخسائر العسكرية في حرب شاملة ضد العراق إلى 15%, حيث وجد أن قوة عسكرية بريطانية وأميركية مكونة من 250 ألف جندي يمكن أن تتكبد من الخسائر ما يزيد عن 37 ألف جندي.

وقال الضابط الإنجليزي إن قرار الحرب لم يتخذ حتى الآن خاصة أنه ليس هناك ما يثبت أي صلة لصدام حسين بالقاعدة. كما أن هناك تململا في أوساط الجيش البريطاني. ففي الوقت الذي يبدو فيه الأميركيون وهم يعدون خططهم للغزو ليس للجيش البريطاني أي علم بما يحدث ولم يتلق أي أوامر عليا أو توجيهات من أي نوع.

تحول إستراتيجي
وإلى صحيفة نيويورك تايمز الأميركية التي أشارت إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أبلغ الإدارة الأميركية أن إسرائيل سترد على الفور في حال تمت مهاجمتها من قبل العراق, الأمر الذي تعتبره الصحيفة تحولا في الإستراتيجية الإسرائيلية يختلف عما كان عليه الحال عام 1991.

ولتجنب ذلك فقد أكد المسؤولون الأميركيون لنظرائهم الإسرائيليين أن واشنطن ستشن حملة ضارية لتدمير منصات إطلاق الصواريخ العراقية في غرب العراق. وتشير الصحيفة إلى أن ذلك يتطلب من البنتاغون استخدام جنودها الكوماندوز إضافة إلى سلاحها الجوي.

كما أن واشنطن ستُخطر تل أبيب بموعد هجومها العسكري على العراق قبل ذلك بوقت كاف. وتذكر الصحيفة أن الولايات المتحدة سترصد عبر الأقمار الاصطناعية بعناية انطلاق الصواريخ العراقية وتحذر على الفور العسكريين الإسرائيليين القائمين على بطاريات الصواريخ المضادة لأخذ الترتيبات اللازمة.

سياسات أميركية جديدة
ننتقل إلى الصحف الهولندية, إذ تطرقت صحيفة تراو إلى التطورات الأخيرة التي شهدها الصراع الفلسطيني الإسرائيلي متسائلة عن مدى إمكانية تواجد دولة فلسطينية وأخرى إسرائيلية إلى جانب بعضهما البعض في المستقبل.

وتحت عنوان الشرق الأوسط والرؤية الإستراتيجية الأميركية, نشرت صحيفة فوليكسكرانت الهولندية مقالا تحليليا حول سياسة الولايات المتحدة حيال العراق بصفة خاصة والمنطقة بصفة عامة. وتشير الصحيفة إلى نية الإدارة الأميركية الحالية التخلي عن سياسة الردع والاحتواء والتوافق الملحوظ في صفوف الديمقراطيين والجمهوريين على حد سواء بهذا الشأن.

عرفات تحت الحصار

شارون مصمم على قتلي لأنه يريد الانتقام مما حدث في بيروت عام 1982, وأنا أفضل أن أقتل نفسي رميا بالرصاص على أن أستسلم للجيش الإسرائيلي

عرفات/جيروزليم بوست

أما صحيفة جيروزليم بوست الإسرائيلية فقد نقلت صورة عن وضع الرئيس الفلسطيني المحاصر في مكتبه منذ أكثر من 48 ساعة. وقالت إنه أمضى تلك الساعات وهو يجري اتصالات مع القادة العرب يحثهم فيها على إيقاف العمليات الإسرائيلية في رام الله.

وأضافت أن نائب عرفات محمود عباس قد اتصل بوزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر صباح أمس. كما طلب المتحدث باسم المجلس التشريعي أحمد قريع مقابلة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون, وقد منيت هذه المحاولات بالفشل. وقال المسؤولون الفلسطينيون إن عرفات أخبر عددا من قادة الدول العربية أن شارون مصمم على قتله، مضيفا أن شارون يريد قتلي لأنه يريد الانتقام مما حدث في بيروت عام 1982. وقال عرفات إنه يفضل أن يقتل نفسه رميا بالرصاص على أن يسلم نفسه أسيرا للجيش الإسرائيلي.

أما وزير المالية الفلسطيني سلام فياض الذي تم تعيينه حديثا والمحاصر في نفس المبنى فقد أخبر الصحيفة أن إسرائيل يجب أن تفكر في العواقب الوخيمة لهذا الحصار، متسائلا إلى أين سيقودنا هذا الوضع؟, وألمح إلى أن المتشددين الفلسطينيين يستفيدون من الوضع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة