سول تنفي إطلاق بيونغ يانغ صاروخا قصير المدى   
الثلاثاء 1424/1/29 هـ - الموافق 1/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ضباط كوريون شماليون يتباحثون في المنطقة منزوعة السلاح بين الكوريتين
نفت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية اليوم المعلومات التي تحدثت عن قيام كوريا الشمالية بعملية إطلاق جديدة لصاروخ أرض – بحر قصير المدى.

وقال متحدث باسم الوزارة "لا يوجد أي مؤشر على إطلاق صاروخ اليوم", مضيفا أن هذا هو "الموقف الرسمي لوزارتنا حول هذا الموضوع".

ويأتي هذا النفي الرسمي بعيد إعلان المخابرات الكورية الجنوبية في وقت سابق أن كوريا الشمالية أطلقت صاروخ أرض بحر قبالة سواحلها الغربية. كما أكد ذلك مسؤولون يابانيون وأميركيون.

فقد نقلت وكالة أنباء جيجي عن وزير النقل الياباني شيكاغي أوغي أن كوريا الشمالية أجرت اختبارا لإطلاق صاروخ مضاد للسفن. وقال مسؤولون يابانيون آخرون للصحفيين إن صاروخا أطلق من بيونغ يانغ لكنهم لم يذكروا أي تفاصيل أخرى.

وقال هاتسوهيسا تاكاشيما المتحدث باسم وزارة الخارجية اليابانية إن إطلاق الصاروخ لم يشكل على ما يبدو تهديدا مباشرا لليابان. وأضاف قائلا "إذا كان فعلا صاروخ أرض بحر فإنه هو نفس الشيء الذي فعلته (كوريا الشمالية) مؤخرا".

وأوضح المتحدث الياباني أن إطلاق الصاروخ "لن يشكل تهديدا مباشرا للبلاد لكنه يزيد التوترات في المنطقة".

ومن جهته أكد مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية أن كوريا الشمالية أطلقت صاروخ أرض بحر مشيرا إلى أن الولايات المتحدة لم تتلق أي إخطار مسبق لهذا الاختبار. وأشار المسؤول إلى أن كوريا الشمالية كانت قد أبلغت مسبقا عن اختبارات لإطلاق الصواريخ في السابق.

وأطلقت بيونغ يانغ صاروخين أرض بحر قصيري المدى على الأقل في الشهرين الماضيين في إطار تدريبات عسكرية روتينية فيما يبدو.

وذكرت وسائل إعلام يابانية مؤخرا أن كوريا الشمالية ربما تخطط لإطلاق صاروخ ذاتي الدفع متوسط المدى من طراز رودونغ يمكنه الوصول إلى معظم مناطق اليابان. وكثفت وكالة الدفاع اليابانية مراقبتها لكوريا الشمالية بإرسالها مدمرة مجهزة بنظام أجيس لرصد الصواريخ إلى بحر اليابان.

يشار إلى أن اليابان وضعت قمرين اصطناعيين للتجسس في مدارين حول الأرض الأسبوع الماضي وهو ما سيعطي طوكيو أول فرصة مستقلة لمراقبة كوريا الشمالية من الجو. وشجبت بيونغ يانغ إطلاق القمرين الصناعيين ووصفته بأنه "عمل عدائي" قد يفجر سباقا على التسلح في المنطقة.

وكانت كوريا الشمالية قد أطلقت في مايو/ أيار 1993 صاروخ رودونغ سقط في بحر اليابان ثم فاجأت العالم في عام 1998 بإطلاق صاروخ ذاتي الدفع من طراز تايبودونغ طار فوق اليابان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة