أحمدي نجاد بالجزائر الاثنين في أول زيارة للمنطقة   
الخميس 1428/7/19 هـ - الموافق 2/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:19 (مكة المكرمة)، 22:19 (غرينتش)

أحمدي نجاد لن يبحث مع المسؤولين الجزائريين الملف النووي الإيراني (رويترز-أرشيف)

أحمد روابة-الجزائر

يحل الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بالجزائر يوم الاثنين القادم في زيارة دولة هي الأولى له إلى منطقة المغرب العربي.

ووصف سفير إيران حسين عبدي أبيانه -في حديث للصحفيين- هذه الزيارة بـ"التاريخية والهامة"، قائلا إنها ستسمح بإعطاء دفعة جديدة للعلاقات بين البلدين.

مشاريع اقتصادية
وأكد عبدي أبيانه أن الرئيس الإيراني سيرافقه عدد كبير من الصناعيين والخبراء في مختلف المجالات لبحث سبل التعاون مع نظرائهم الجزائريين، والتوقيع على اتفاقيات إنجاز مشاريع تمت دراستها بين الطرفين.

ومن بين هذه المشاريع فتح فرع للبنك الإيراني لتنمية الصادرات بالجزائر، حيث حصل على الترخيص من البنك المركزي الجزائري في الفترة الأخيرة، إضافة إلى فتح رحلات جوية مباشرة بين الجزائر وطهران.

ومن المنتظر أيضا أن توقع شركة النفط الجزائرية "سوناطراك" عقود تعاون مع نظيرتها الإيرانية.

ويهتم المتعاملون الاقتصاديون الإيرانيون -حسب سفير طهران- بالاستثمار في الجزائر في مجالات السكن والطرق والحديد والصلب وتوليد الكهرباء، وهي مجالات مربحة وذات جذب كبير بالنظر إلى حجم المشاريع التي تعرضها الجزائر للمنافسة الدولية.

الوضع العربي
واستبعد السفير الإيراني أن يناقش أحمدي نجاد في زيارته الملف النووي مع الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، وأوضح أن الزيارة تخص أساسا تطوير المبادلات التجارية والتعاون الاقتصادي، وتوقع أن يرتفع حجم المبادلات بين البلدين إلى أكثر من ثلاثة مليارات دولار في الفترة القليلة القادمة.

وسيستعرض الرئيسان أيضا الوضع بالمنطقة العربية، وخصوصا الحرب في العراق والقضية الفلسطينية باعتبارهما قضيتين على رأس اهتمامات البلدين.

وأكد السفير الإيراني أن الجزائر وإيران لهما مواقف متطابقة في مجمل القضايا العالمية المنتظر طرحها في اجتماع لوزراء خارجية دول منظمة عدم الانحياز نهاية شهر أغسطس/آب الحالي بطهران.

وأشار السفير الإيراني إلى أن "استفاقة دول أميركا الجنوبية الرافضة للهيمنة الأميركية على العالم لا بد أن تكون حافزا على التضامن الدولي من أجل الدفاع عن حقوق الدول المستضعفة، وحماية حقوق الشعوب المستضعفة، وعلى رأسها الشعب الفلسطيني".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة