مبارك يطمئن المصريين على صحته من مشفاه بألمانيا   
الخميس 1425/5/6 هـ - الموافق 24/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حسني مبارك (الفرنسية-أرشيف)
عرض التلفزيون المصري اليوم لقطات للرئيس حسني مبارك وهو يتحدث من المستشفى الذي يعالج فيه في ألمانيا مؤكدا متابعته للشؤون العامة في البلاد.

وظهر مبارك (76 عاما) جالسا وهو يرتدي ملابس النوم وصرح بأن العلاج الطبيعي سيستمر ولن تجرى له جراحة إلا إذا قرر الأطباء أن العلاج الطبيعي غير مجد وتوقع أن لا يمكث هناك طويلا.

وشكر الرئيس المصري مواطنيه وأبلغهم أنه يخضع لعلاج يومي ويقوم بالتدريبات المطلوبة. ونقل عن الأطباء قولهم إن عملية "الدسك" سوف لن تجرى له إلا بعد التأكد من أن العلاج الطبيعي لن يعطي النتيجة المطلوبة.

كما قال مبارك إنه يدير بعض شؤون الدولة أثناء وجوده بالمستشفى ولكن الحكومة المصرية تتولى القيام بمهامها.

وعن وضعه الطبي قال الطبيب مكايل ماير المدير الطبي لمستشفى "أورتوتسنتروم مونشن" لأمراض العظام للتلفزيون المصري إننا نحتاج إلى بضعة أيام لنقرر ما إذا كان علينا مواصلة العلاج أو إجراء عملية جراحية.

وذكرت الصحف في مدينة ميونيخ الألمانية أنه إذا تقرر إجراء العملية فسيتم إجراؤها بدون جراحة عن طريق التنظير بمساعدة نظام تحكم إلكتروني.

وكان وزير الصحة المصري محمد عوض تاج الدين قد أكد استجابة الرئيس المصري للعلاج الطبيعي للانزلاق الغضروفي الذي يعاني منه وأنه يعمل ويمشي في المستشفى في مدينة ميونيخ.

وكان الحزب الوطني الحاكم اتخذ قرارا سياسيا كبيرا تمثل في اختيار وزير الإعلام صفوت الشريف ليتولى رئاسة مجلس الشورى، وهو المجلس الأعلى للبرلمان مما سيجعله يتخلى عن حقيبة الإعلام التي احتفظ بها منذ عام 1982.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة