قتلى في قصف الفلوجة والمعارك تتجدد بديالى وبيجي   
السبت 23/8/1435 هـ - الموافق 21/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 6:10 (مكة المكرمة)، 3:10 (غرينتش)

أكدت مصادر في الفلوجة بمحافظة الأنبار غربي بغداد سقوط عدد من القتلى والجرحى في قصف شنه الجيش على أحياء في المدينة، بينما تجددت الاشتباكات في محافظة ديالى وفي مدينة بيجي بمحافظة صلاح الدين شمال العاصمة بغداد.

ولم ترد تفاصيل أكثر عن أحداث الفلوجة، وعدد القتلى الذين سقطوا في المدينة، وذكرت مصادر أمنية بمحافظة ديالى (شمال) أن الاشتباكات تجددت بين مسلحين والقوات الحكومية مدعومة بمليشيات مسلحة شمال قضاء المقدادية. كما شهدت بلدة جلولاء اشتباكات بين مسلحين وقوات البشمركة الكردية التي تسيطر على جزئها الشمالي.

وقد فر آلاف العراقيين من قرى وبلدات محافظة ديالى نحو مدينة خانقين في نفس المحافظة شمالا والتي تسيطر عليها قوات البشمركة.

ويعاني النازحون -وتقدر أعدادهم بنحو 25 ألفا- من نقص شديد في المواد الغذائية والمياه، إضافة إلى عدم توفر الكهرباء.

وقالت مصادر أمنية إن الاشتباكات في جلولاء أدت إلى مقتل ثلاثة مسلحين وإصابة أربعة آخرين بجروح.

وتواصلت المعارك في قضاء تلعفر شمالي العراق، في حين توقع متحدث عسكري عراقي أن يعيد المسلحون تجميع صفوفهم لهجوم جديد على مصفاة بيجي النفطية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شهود عيان قولهم إن القوات الحكومية تحاول منع المسلحين من السيطرة على قضاء تلعفر الإستراتيجي الواقع قرب الحدود التركية والسورية.

وكانت مصادر حكومية قالت في وقت سابق إن القوات النظامية تمكنت من تحقيق ما وصفتها "بالأهداف المهمة" داخل القضاء.

وقال المتحدث باسم القائد العام للجيش قاسم عطا إن القوات الجوية شنت غارات عدة لضرب أماكن المسلحين الذين نفوا -من جهتهم- ما تقوله الحكومة، وأكدوا أنهم يسيطرون على قضاء تلعفر بالكامل. 

المسؤولون عن حماية مصفاة بيجي أكدوا أن المسلحين يستعدون لشن هجوم جديد (الأوروبية)

بيجي
وفي محيط مصفاة بيجي النفطية، نقلت وكالة أسوشيتد برس عن الضابط المسؤول عن حماية المصفاة العقيد علي القريشي قوله إن المسلحين بصدد تجميع صفوفهم لشن هجوم جديد.

وأشار القريشي إلى أن آخر محاولة هجوم على المنشأة النفطية كان في وقت متأخر من مساء الخميس، حيث تحولت المصفاة المترامية الأطراف على بعد 200 كلم شمالي بغداد قرب تكريت إلى ساحة قتال.

وكان متحدث حكومي قال إنه بحلول ظهر الخميس أصبحت القوات الحكومية العراقية تفرض سيطرتها الكاملة على المصفاة، إلا أن شاهدا في بيجي قال إن القتال لا يزال مستمرا.

وجرى إجلاء الموظفين المتبقين الذين يتراوح عددهم بين 250 و300 في وقت مبكر من صباح الخميس حسبما أفاد به أحد هؤلاء الموظفين، مضيفا أن طائرات مروحية تابعة للجيش هاجمت مواقع للمسلحين مساء اليوم نفسه.

وكان في المصفاة آلاف العمال ومائة خبير أجنبي، معظمهم غادروا بحلول الثلاثاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة