انتخابات مبكرة في سنغافورة   
الثلاثاء 17/5/1432 هـ - الموافق 19/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:52 (مكة المكرمة)، 14:52 (غرينتش)

رئيس الوزراء لي هسيين لونج يسعى لاستغلال النمو الاقتصادي للفوز (الفرنسية)

قررت الحكومة في سنغافورة إجراء الانتخابات العامة في السابع من مايو/أيار القادم قبل ثمانية أشهر من موعدها. وجاء ذلك بعد أن أمر الرئيس أس آر ناثان بحل البرلمان في وقت سابق من هذا اليوم.

وذكر بيان حكومي أن يوم 27 أبريل/نيسان الجاري سيكون موعدا لتقديم مرشحي البرلمان أوراقهم في مراكز الترشيح.

وذكرت تقارير إعلامية محلية أن هناك نحو 2.35 مليون ناخب يحق لهم الإدلاء بأصواتهم لاختيار 87 عضوا في البرلمان في 27 دائرة انتخابية خلال الانتخابات المقبلة.

ويأمل حزب العمل الشعبي -الذي يحكم البلاد منذ استقلالها في عام 1965- في بقائه في السلطة لمدة خمسة أعوام أخرى بعدما فاز في انتخابات 2006 بـ82 مقعدا من المقاعد المتنافس عليها وعددها 84.

ويتزعم هذا الحزب رئيس الوزراء لي هسيين لونج الذي يسعى لاستغلال النمو الاقتصادي المذهل الذي حققته الدولة الثرية.

ولكن محللين يقولون إن الحزب الحاكم في سنغافورة ربما لا يحقق نفس الفوز الساحق هذه المرة، إذ يخشى المواطنون التضخم واتساع الفجوة بين الأغنياء والفقراء رغم النمو القوي.

ومن المتوقع أن يواجه الحزب الحاكم منافسة من كل من حزب العمال وحزب الشعب السنغافوري والحزب الديمقراطي السنغافوري وحزب التضامن الوطني وحزب الإصلاح وحزب التحالف الديمقراطي السنغافوري.

وحقق الناتج المحلي الإجمالي في هذا البلد العام الماضي نموا بنسبة 14.5%، كما أصبحت سنغافورة مركزا عالميا للمصارف الخاصة.

وأعلنت الحكومة مؤخرا أن الاقتصاد حقق نموا بنسبة 8.5% في الربع الأول من العام مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي متجاوزا معظم التوقعات المتفائلة للاقتصاديين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة