مبيكي: 5 أيام لتأطير خلافات السودان   
الاثنين 1/12/1431 هـ - الموافق 8/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:29 (مكة المكرمة)، 9:29 (غرينتش)

 مبيكي يطالب باتفاق على القضايا الخلافية خلال خمسة أيام (الفرنسية-أرشيف)

دعا رئيس لجنة حكماء أفريقيا ثابو مبيكي طرفي الحكم في السودان (حزب المؤتمر الوطني والحركة الشعبية) إلى سرعة الاتفاق على إطار لحل القضايا الخلافية بينهما خلال خمسة أيام اعتبارا من
أمس الأحد.

 

وأكد للصحفيين عقب اجتماع ضم طرفي الخلاف بجانب بعض وسطاء المجتمع الدولي أن عقبات منطقة أبيي واستفتاء تقرير مصير جنوب السودان وترسيم الحدود والمشورة الشعبية في جنوب كردفان والنيل الأزرق والعلاقات بين الشمال والجنوب عقب الاستفتاء "تمثل هما لا بد من علاجه بين الطرفين".

 

وأعلن أن الحوار بين الطرفين -الذي يترأسه مبيكي نفسه- "سيستمر خمسة أيام بالخرطوم، لأن هذه الأطراف تفهم جيدا ضرورة الاتفاق خلال هذه الفترة".

 

ولم يستبعد مبيكي تدخل الوسطاء "إذا ما فشل الطرفان في التوصل إلى اتفاق لتجاوز عقبة الخلافات بينهما".

 

جزرة أميركا

وتزامنت دعوة مبيكي مع عرض الولايات المتحدة شطب السودان عن لائحتها للدول الراعية "للإرهاب" بشكل مبكر، في محاولة لتسوية الخلافات بين شمال البلاد وجنوبها تمهيدا للاستفتاء المقرر في يناير/كانون الثاني المقبل الذي قد يقود إلى تقسيم البلاد.

  

وقال مسؤولون كبار للصحفيين إن الإدارة الأميركية اتخذت قرارا "بتسريع إزالة صفة الدولة الداعمة للإرهاب عن السودان اعتبارا من يوليو/تموز 2011".

 

وتابع المسؤولون أن هذا القرار سيطبق بشرط أن تعد الخرطوم وتنظم "في التاريخ المقرر استفتاء شفافا حول وضع جنوب السودان".

 

مصير العقوبات

وهذا الاقتراح الذي قدمه السيناتور جون كيري باسم الرئيس باراك أوباما أثناء محادثاته مع مسؤولين سودانيين لا يتوقع أن يؤثر على العقوبات الأميركية المفروضة على الخرطوم بسبب الوضع في دارفور.

  

وشدد المسؤولون الأميركيون على أن العقوبات الأميركية المنفصلة التي فرضت على السودان بسبب دارفور ستبقى إلى أن تحقق الخرطوم تقدما لحل الوضع الإنساني في إقليمها الغربي المضطرب.

 

ولكنهم أعطوا أيضا أملا بأن عرض إنهاء العزلة التي فرضت على الخرطوم من خلال ضمها إلى قائمة الولايات المتحدة  للدول التي ترعى "الإرهاب" سيقنع الحكومة السودانية بالبدء في تقدم التنازلات اللازمة للسماح بإجراء استفتاءي يناير/كانون الثاني في موعدهما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة