رئيس وزراء اليونان يجري تعديلا وزاريا شاملا   
الثلاثاء 1422/8/5 هـ - الموافق 23/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كوستاس سيميتس
أجرى رئيس الوزراء اليوناني كوستاس سيميتس تعديلا كبيرا في حكومته في إطار خطتة لمواصلة سياسات الإصلاح الاقتصادي. وشمل التعديل تعيين 20 وزيرا جديدا ومستشارين لرئيس الوزراء في شؤون الدفاع والاقتصاد والتنمية.

ويأتي التغيير الوزاري بعد أن حصل سيمتيس الشهر الماضي على تفويض كامل من حزبه الاشتراكي (الباسوك) لمواصلة سياسات الإصلاح الاقتصادي. وكانت الحكومة قد تعرضت لأزمة سياسية خلال العام الحالي سببتها الإضرابات المتكررة لنقابات العمال التي ترفض الإصلاحات الاقتصادية الجديدة.

وأعلن المتحدث باسم الحكومة اليونانية ديميتريس ريباس أن التعديل الوزاري شمل تعيين نيكوس كريستودولاكيس (49 عاما) وزيرا للاقتصاد والمالية خلفا للوزير يانوس بابانتونيو الذي شغل هذا المنصب لمدة ثماني سنوات.

ويعتبر وزير الاقتصاد الجديد من أشد المؤيدين لسياسات السوق الحرة والتوجهات الأوروبية لحكومة سيميتس. وقد شغل وزير الاقتصاد السابق بابانتونيو منصب وزير الدفاع خلفا لأكيس تسوهاتسوبولس الذي يعد من أهم قيادات حزب الباسوك الحاكم وقد عين وزيرا للتنمية.

وقد احتفظ وزير الخارجية جورج باباندريو بمنصبه ليواصل جهوده لتحقيق التقارب مع تركيا والتي تعرف بسياسة "إذابة الجليد" بين أنقرة وأثينا. وتضم الحكومة الجديدة 48 وزيرا ووزير دولة. وكانت سياسات الإصلاح الاقتصادي للحكومة اليونانية قد ضمنت لأثينا في الأول من يناير/ كانون الثاني الماضي الدخول إلى منطقة اليورو الأوروبية.

وكان رئيس الوزراء اليوناني قد أعلن الشهر الماضي أنه يعتزم قيادة حزبه الاشتراكي في الانتخابات العامة التي من المقرر أن تشهدها البلاد عام 2004. وقال سيميتس إنه لن ينحني أمام موجة الاحتجاجات العنيفة التي تجتاح البلاد ضد السياسات الاقتصادية والاجتماعية التي تنتهجها حكومته. وأوضح أنه سيبحث موضوع خلافته على رئاسة الحزب عندما يحين الوقت المناسب لذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة