تركيا تطلب التوسط بالحوار الفلسطيني   
الخميس 1430/8/8 هـ - الموافق 30/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 7:13 (مكة المكرمة)، 4:13 (غرينتش)

الموقف المصري لم يتضح بعد بشأن الوساطة التركية (الجزيرة)

ضياء الكحلوت-غزة

علمت الجزيرة نت من مصادر فلسطينية واسعة الإطلاع أن تركيا طلبت رسميا من القاهرة راعية الحوار الفلسطيني الداخلي أن تسمح لها بالتدخل لدى حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والتحرير الوطني الفلسطيني (فتح) لإنجاح هذا الحوار.

وقالت المصادر إن تركيا تسعى للتدخل لدى الحركتين لتقريب وجهات النظر بينهما لإنهاء الانقسام، وإنها تريد أيضا أن يكون لها دور في الصراع العربي الإسرائيلي لما لها من علاقات مع السلطة الفلسطينية وإسرائيل.

وذكرت المصادر أن الأتراك قدموا الطلب لوزير المخابرات المصرية عمر سليمان، وطلبوا أيضا من الرئيس الفلسطيني محمود عباس استشارة القاهرة كي تسمح لهم بالتدخل والمساعدة في الحوار دون أي ظهور إعلامي لهذا التدخل.

ولم تذكر المصادر رد فعل القاهرة على طلب أنقرة التي حاولت سابقا التدخل لإنهاء صفقة تبادل الأسرى بين حماس وإسرائيل، وأوضحت أن تركيا دخلت على خط الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وأنها طرحت على قياديين من حركة حماس قبول المفاوضات مع إسرائيل وأخذ ما تحتاجه الحركة من التحاور مع الاحتلال الإسرائيلي، لكن حماس رفضت ذلك وعدته اعترافا بشرعية الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين.

وبينت المصادر أن السلطة الفلسطينية تدرس تشكيل لجنة فلسطينية تركية مشتركة في أعقاب إبلاغها نية أنقرة استثمار 150 مليون دولار في الأراضي الفلسطينية مشاريع، وكذلك للتنسيق لمشاريع الخدمات الإنسانية التي تقدمها الحكومة والمؤسسات التركية الإنسانية للفلسطينيين.

وبدا واضحا اهتمام تركيا بالشأن الفلسطيني عبر مساعدات كبيرة قدمتها عدة مؤسسات حكومية وغير حكومية إلى قطاع غزة عقب العدوان الإسرائيلي الأخير عليه، إضافة لدعمها مشاريع بنية تحتية بعد العدوان في غزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة