تفجير بخط الغاز المصري لإسرائيل   
الأحد 1433/9/3 هـ - الموافق 22/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 6:10 (مكة المكرمة)، 3:10 (غرينتش)
آثار تفجير في خط الأنابيب الذي يزود إسرائيل بالغاز في فبراير/شباط العام الماضي (الأوروبية)

تعرض صباح اليوم الأحد خط أنابيب الغاز الطبيعي المصري الذي يزود كلا من إسرائيل والأردن بالغاز للتفجير في صحراء سيناء على أيدي مسلحين مجهولين، وقال مراسل الجزيرة إن سيارات الدفاع المدني هرعت لإخماد الحريق.

وحسب مسؤول وشهود عيان، فإن مسلحين وضعوا عبوات ناسفة أسفل خط أنبوب الغاز على طريق المزرعة الطويل شرق مدينة العريش وفجروه.

وقال مصدر أمني مصري لوكالة الأنباء الألمانية إن "مسلحين وضعوا عبوات ناسفة أسفل الأنبوب وقاموا بتفجير خط الغاز عن بعد ثم لاذوا بالفرار"، وأشار المصدر إلى أن الخسائر لم تحصر بسبب استمرار اشتعال النيران في الأنبوب.

وقال شهود عيان إن ألسنة اللهب ارتفعت نحو 20 مترا في منطقة الخروبة شرقي مدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء حيث وقع التفجير الذي يعد الأول في عهد الرئيس الجديد محمد مرسي والـ15 منذ ثورة 25 يناير التي أطاحت بنظام الرئيس المخلوع حسني مبارك.

من جانبه قال مسؤول في شركة الغازات البترولية والطبيعية (جاسكو) التي تدير الخط إن اللهب ناجم عن بقايا غاز، في إشارة إلى أن الخط لا يعمل أصلا.

يشار إلى أن الكثير من المصريين يعارضون بشدة تصدير الغاز لإسرائيل، ولا سيما أن التقارير تفيد بأن تل أبيب وقعت على اتفاق لسنوات تحصل بموجبه على الغاز المصري بأسعار زهيدة.

وقد عوقب الشهر الماضي مسؤولون في عهد مبارك بتهم تتعلق باتفاق الغاز مع إسرائيل، الذي قالت النيابة المصرية إنه كان سببا في إهدار ملايين الدولارات.

وكانت السلطات المصرية قد أوقفت تصدير الغاز لإسرائيل بسبب إخلال الجانب الإسرائيلي بشروط التعاقد مع مصر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة