الكشف عن تورط أجانب في سرقة المتحف العراقي   
الأربعاء 1424/5/25 هـ - الموافق 23/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
بعض ما تبقى من المتحف الوطني العراقي(الفرنسية)

أعلن مدير الدراسات والبحوث في المتحف الوطني العراقي دوني جورج يوحنا أمس الأربعاء أن أشخاصا من خارج العراق متورطون في عملية سرقة المتحف العراقي بعد اجتياح القوات الأميركية للعاصمة بغداد يوم التاسع من أبريل/ نيسان الماضي، رافضا الكشف عن أسماء المشتبه بهم.

وأكد يوحنا أن التحقيقات لا تزال جارية حول الموضوع بعد أن شكلت مؤخرا لجنة لملاحقة هذه الآثار والاتصال المباشر مع جميع النقاط الحدودية في العالم وتلقي معلومات عن كل قطعة مسروقة يتم ضبطها.

وتمت حتى الآن إعادة ما يقارب 2000 قطعة أثرية مسروقة من المتحف الوطني العراقي، حيث كان للمساجد دور كبير في إعادة هذه المسروقات عن طريق بث التوعية بين المواطنين.

وقد بدأت الشرطة الدولية (الإنتربول) حملة في كافة أنحاء العالم بحثا عن الآثار المسروقة من متحف بغداد الذي كان يضم حوالي 170 ألف قطعة يعود بعضها إلى ما بين 3000 و2500 قبل الميلاد.

يذكر أن الولايات المتحدة واجهت انتقادات شديدة بسبب إخفاقها في اتخاذ إجراءات كافية لمنع عمليات نهب المتاحف العراقية والمواقع التاريخية بعد استيلاء قواتها على العاصمة العراقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة