باكستان تحتج على تصريحات البرادعي بشأن أسلحتها النووية   
الخميس 1429/1/3 هـ - الموافق 10/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:15 (مكة المكرمة)، 21:15 (غرينتش)

د. البرادعي أثار بتصريحاته رد فعل باكستاني غاضب (الفرنسية-أرشيف)
احتجت إسلام آباد بشدة على تصريحات المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي التي عبر فيها عن مخاوف من أن تقع الأسلحة النووية الباكستانية بين أيدي "متشددين إسلاميين".

ووصفت وزارة الخارجية تصريحات الرجل التي نشرتها الصحف المحلية اليوم نقلا عن صحيفة الحياة العربية بأنها "ليس لها ما يبررها وغير مسؤولة".

وصرح الناطق باسم الوزارة للصحافة أن د. البرادعي "ينبغي أن يفكر أكثر في تصريحاته ويلتزم حدود صلاحياته". وأضاف أن باكستان قوة نووية "مسؤولة".

وأوضح الناطق أن "أسلحتنا النووية تتمتع بالأمن نفسه الموجود بأي دولة أخرى تملكها، لذلك نرى أن التصريحات العلنية التي تعبر عن مخاوف من أمانها وأمنها غير مبررة وغير مسؤولة".

ونقل عن البرادعي قوله بمقابلة إنه يخشى من أن تعم الفوضى أو يسود نظام "متطرف" في البلد الذي لديه ثلاثين إلى أربعين رأسا حربيا.

وكان هذا الموضوع أثار قلق واشنطن بوقت تعيش فيه باكستان حالة من عدم الاستقرار السياسي بعد فرض حالة الطوارئ، وما تبعها من اغتيال رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو.

لكن الولايات المتحدة عادت، وأكدت أن الأسلحة النووية في مأمن من وصولها لأيدي "المتطرفين" الذين يحاربون حكومة إسلام آباد بسبب انحيازها لواشنطن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة