مصر تنفي نية عقد قمة ثلاثية تجمعها مع السعودية وسوريا   
الثلاثاء 1430/2/29 هـ - الموافق 24/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 10:01 (مكة المكرمة)، 7:01 (غرينتش)
أحمد أبو الغيط نفى علمه عقد قمة ثلاثية في السعودية (الفرنسية-أرشيف)
نفى وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط التقارير التي تناقلتها بعض الصحف حول إجراء ترتيبات لعقد قمة ثلاثية في السعودية تجمع بين الرئيس المصري حسني مبارك والملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز والرئيس السوري بشار الأسد.
 
ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن أبو الغيط قوله إنه ليس لديه أي معلومات عن عقد مثل هذه القمة الثلاثية في ضوء المساعي الرامية لتحقيق المصالحة العربية.
 
وكان المتحدث باسم الخارجية المصرية حسام زكي حذر الخميس الماضي من فشل القمة العربية المتوقع عقدها في الدوحة الشهر المقبل إذا ما استمرت الخلافات العربية حتى موعد انعقادها.
 
وقال إن المطلوب هو أن تبدي كل الأطراف المرونة اللازمة لتحقيق مصالحة تقوم على أرضية صلبة من التفاهم، وليست مجرد مصالحات شكلية.
 
وكان الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى قام الأسبوع الماضي بزيارة لدمشق في مسعى لتحقيق المصالحة العربية بين ما يعرف بمحور الممانعة الذي يضم سوريا وقطر ومحور الاعتدال الذي يضم السعودية ومصر.
 
ويقول مراقبون إن القاهرة والرياض تسعيان لإقناع القيادة السورية بالتخلي عن حلفها مع إيران مقابل تقديم مزيد من الدعم السياسي والاقتصادي.
 
وكانت قمة غزة التي عقدت بالدوحة الشهر الماضي أبرزت حجم الانقسام العربي بعدما قاطعتها مصر والسعودية والأردن، في حين شارك فيها الرئيس السوري بالإضافة إلى الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.
 
وتبع ذلك القمة العربية الاقتصادية في الكويت التي كشفت حجم التباين الحاد في مواقف الدول العربي بعدما أخفقت في اتخاذ موقف موحد من العدوان على غزة، رغم أنه تم التوصل إلى مصالحة -بمبادرة سعودية- بين قادة كل من السعودية وسوريا وبين مصر وقطر على هامش القمة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة