هروب أربعة فلبينيين جدد من أسر أبو سياف   
الأحد 1422/7/27 هـ - الموافق 14/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد الفارين من أسر أبو سياف يلتقي والديه (أرشيف)
أعلنت القوات المسلحة الفلبينية أن أربعة فلبينيين كانوا ضمن الرهائن المحتجزين لدى جماعة أبو سياف فروا من الأسر فجر اليوم أثناء قتال بين قوات الجيش ومقاتلي الجماعة المسلحة في جنوب الفلبين.

وقال قائد المنطقة الجنوبية الجنرال روي سيماتو للصحفيين في إزابيلا عاصمة جزيرة باسيلان إن جنديين جرحا في الاشتباك الذي وقع في الجزيرة في الوقت الذي مني فيه مسلحو جماعة أبو سياف بعدد لم يحدد من القتلى والجرحى.

وأضاف سيماتو أن الفارين الأربعة في حالة طيبة. وكان هؤلاء ضمن 12 فلبينيا وأميركيين اثنين تحتجزهم جماعة أبو سياف منذ أشهر في جزيرة باسيلان الجبلية التي تبعد 900 كلم جنوبي العاصمة مانيلا. وكان أربعة فلبينيين آخرين تمكنوا من الهروب الأسبوع الماضي.

وقال أحد الأربعة الذين فروا اليوم ويدعى جويل جويلو إنه رأى اثنين من جنسية عربية يجتمعون مع قادة أبو سياف، وأضاف أنه سمعهم يطلبون من القادة عدم خطف وذبح المزيد من الرهائن، مشيرا إلى أن هذين الرجلين وصلا إلى المنطقة الشهر الماضي وغادرا في الخامس من شهر أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

وأكد جويل أن الزوجين الأميركيين مارتن وجارسيا بورنهام مازالا في قبضة الجماعة وأنهما في حالة مضنية، وأضاف أن "مارتن يقيد كل ليلة وعليه حراسة مشددة، وأن جارسيا تواصل البكاء في الليل".

وكانت جماعة أبو سياف أسرت ثلاثة أميركيين من بينهم الزوجان بورنهام و17 فلبينيا من منتجع سياحي في جزيرة بالاوان يوم 27 مايو/ أيار الماضي ونقلوهم إلى معقلهم في باسيلان حيث احتجزوا عددا آخر من الفلبينيين رهائن. وأدرجت الولايات المتحدة اسم أبو سياف ضمن الجماعات التي تدعم بن لادن وتنظيم القاعدة الذي يتزعمه.

وأفرجت جماعة أبو سياف عن الدفعة الأصلية من الرهائن مقابل فدية، ولكنها قطعت رؤوس بعضهم من بينهم غيولرمو سوبيرو وهو سائح من كاليفورنيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة