قتلى من الشرطة الأفغانية بهجوم لطالبان   
الخميس 13/5/1433 هـ - الموافق 5/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:13 (مكة المكرمة)، 12:13 (غرينتش)

أفغاني يحمل جثة أحد ضحايا تفجير ولاية فرياب الذي استهدف قوات الناتو (الفرنسية)

قتل ثمانية من أفراد الشرطة الأفغانية في هجوم نفذه مسلحون تابعون لحركة طالبان على نقطة تفتيش في غربي البلاد. وأعلنت الحركة مسؤوليتها عن الهجوم وفقا لمتحدث باسمها.

وقال القائد في الشرطة المحلية شمس الرحمن زاهد إن مسلحين اقتحموا -في وقت متأخر الأربعاء- النقطة الواقعة في ولاية فراه غربي أفغانستان وقتلوا ثمانية أفراد تابعين للشرطة المحلية، وأسروا اثنين آخرين.

وأعلن المتحدث باسم طالبان قاري يوسف أحمدي مسؤولية الحركة عن العملية، مؤكدا أنها أسفرت عن مقتل 12 من رجال الشرطة.

ويأتي الهجوم في اليوم الذي وقع فيه تفجير استهدف القوة الدولية التابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) في ولاية فرياب شمالي أفغانستان، وأسفر عن مقتل 14 شخصا على الأقل بينهم ثلاثة جنود أجانب، بينما أصيب آخرون بجروح.

وعلى إثر ذلك قال المتحدث باسم قيادة الجيش النرويجي المكلف بالأمن في هذه المنطقة العقيد جون آسبن ليان، إن العديد من القتلى والجرحى من القوة الدولية للمساعدة على حفظ الأمن بأفغانستان (إيساف) سقطوا جراء التفجير، مؤكدا أن العدد المعلن من القتلى مجرد أرقام مؤقتة.

وبينما أكد المتحدث عدم وجود أي جندي نرويجي من قوة إيساف بالقرب من مكان التفجير وقت وقوعه، أعلن الناتو مقتل ثلاثة من جنوده في شمالي أفغانستان .

يذكر أن 96 جنديا من جنود الناتو العاملين في أفغانستان قتلوا منذ مطلع العام الحالي بينهم 52 جنديا أميركيا على الأقل. وتعتزم معظم القوى الانسحاب من هناك في موعد أقصاه نهاية عام 2014.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة