تجديد الاتهام لسوريا بتسليح حزب الله   
الأربعاء 14/5/1431 هـ - الموافق 28/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 3:58 (مكة المكرمة)، 0:58 (غرينتش)

اتهمت الولايات المتحدة وإسرائيل كلا من سوريا وإيران بتسليح حزب الله بصواريخ متطورة, في تصعيد جديد, وسط مخاوف لبنانية من تجدد الاعتداءات الإسرائيلية.
 
جاء ذلك في تصريحات لوزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس ونظيره الإسرائيلي إيهود باراك عقب مباحثاتهما بواشنطن.
 
وذكرت رويترز أن تصريحات غيتس وباراك لم تشر إلى نوعية الصواريخ التي يقولان إنها تصل لحزب الله من سوريا, بينما ذكرت تقارير سابقة أن الصواريخ المعنية هي سكود بعيدة المدى وقادرة على ضرب أهداف في مختلف أنحاء إسرائيل.
 
وفي هذا الصدد قال غيتس "سوريا وإيران تزودان حزب الله بأسلحة لها قدرات متزايدة". وأضاف أن "حزب الله لديه كمية من الصواريخ والمقذوفات أكثر من معظم حكومات العالم".
 
أما باراك, فاعتبر أن بمقدور تلك الصواريخ الإخلال بما سماه التوازن الحساس للغاية في لبنان، وقال أيضا إن سوريا "تتصرف بطريقة ضارة بإرسالها نظم أسلحة إلى حزب الله".
 
ورغم ذلك, قلل باراك من فرص اندلاع صراع بشأن هذه الصواريخ, وقال في هذا الصدد إن إسرائيل لا تسعى لإثارة صدام كبير في لبنان، وذكر أن إسرائيل تراقب الموقف عن كثب.
 
الحريري حذر من احتمال شن حرب جديدة على لبنان (رويترز-أرشيف) 
وكان تقرير لوزارة الدفاع الإسرائيلية قد ذكر قبل أسبوع أن حزب الله أعاد تسليح نفسه بشكل يفوق المستويات التي كان عليها قبل عام 2006.
 
يذكر أن إثارة ملف الصواريخ المزعومة, تزامن مع محاولات من جانب إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما لتحسين العلاقات مع دمشق, وهي جهود تعثرت كما تقول رويترز.
 
وفي هذا الصدد يسعى أوباما لإعادة السفير الأميركي إلى دمشق بعد غياب دام خمسة أعوام، ولكن السفير المعين روبرت فورد ما زال ينتظر موافقة مجلس الشيوخ.
 
مخاوف لبنانية
من ناحية أخرى, اتهم رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري إسرائيل بوضع الحجج لشن حرب جديدة على بلاده.
 
وقال الحريري -في مؤتمر صحفي عقب لقائه الرئيس المصري حسني مبارك في شرم الشيخ- "نحن ننظر لهذا الموضوع على أنه محاولة لوضع حجج لاحتمال شن حرب على لبنان".
 
كما أشار إلى أن مبارك أكد له أن مصر تجري اتصالات مكثفة من جانبها لتأمين الحماية اللازمة للبنان وسوريا ضد هذه التهديدات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة