تأجيل رابع لجلسة انتخاب خليفة للحود وانتشار أمني ببيروت   
الثلاثاء 1428/11/11 هـ - الموافق 20/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:16 (مكة المكرمة)، 15:16 (غرينتش)

موسى وكوشنر التقيا السنيورة والأخير عرض إنجازات حكومته (الفرنسية)

نقلت وكالة رويترز عن مصدر لبناني رفيع أن جلسة مجلس النواب المقررة غدا لانتخاب رئيس بديل للرئيس إميل لحود ستتأجل إلى يوم الجمعة 23 من الشهر الجاري وهو ما ألمح إليه بدوره رئيس الوزراء فؤاد السنيورة وصرح به اليوم نائب من الأكثرية.

ويأتي هذا التأجيل -وهو الرابع- وسط شيوع تشاؤم جراء فشل فريق 14 آذار الحاكم وائتلاف المعارضة في التوافق على شخصية الرئيس الجديد، مما يزيد المخاوف من احتمال ظهور حكومتين وإمكانية إراقة الدماء.

وتوقفت المفاوضات بين الفريق الحاكم ممثلا بزعيم الغالبية النيابية سعد الحريري، ورئيس مجلس النواب الذي يمثل المعارضة نبيه بري ليل أمس بعد أن غادر الحريري لبنان إلى موسكو في زيارة رسمية.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر لبناني أن فريق 14 آذار طرح اسم النائب روبير غانم مرشحا للرئاسة في حين تمسك ائتلاف المعارضة بالوزير السابق ميشال إدة مع العلم أن منصب الرئاسة محصور وفقا للتقاسم الطائفي بلبنان في الطائفة المارونية.

السنيورة
وقال السنيورة في خطاب ألقاه في مقر رئاسة الحكومة اليوم "في غد (الأربعاء) أو ربما يوم الجمعة، نحن على موعد مع التئام مجلس النواب، لانتخاب رئيس جديد للبلاد".

وعرض السنيورة إنجازات حكومته خلال العامين الماضيين مؤكدا أن جميع اللبنانيين والعالم ينتظرون نقل لبنان من التوتر إلى الأمل وأن حكومته ستسلم "الأمانة إلى الرئيس الجديد المنتخب".

الحريري تداول مع بري أسماء المرشحين ثم غادر إلى موسكو (رويترز)
وقال السنيورة إن التأجيل المحتمل للجلسة هدفه إعطاء مزيد من الوقت للاتصالات التي يواكبها في بيروت وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى.

وفي هذا الصدد ذكرت مراسلة الجزيرة في بيروت أن كوشنر الذي وصل أول أمس إلى العاصمة اللبنانية سيبقى هناك إلى حين انعقاد جلسة الانتخاب.

من جهته قال عمرو موسى بعد لقاء مع وزير الخارجية المستقيل فوزي صلوخ، إن الفرص لا تزال قائمة في إشارة إلى توافق الفرقاء على رئيس للبلاد مضيفا أنه ليس من دعاة اليأس وأن اليومين الباقيين على جلسة الانتخاب "ليسا بالفترة القصيرة لو أحسن استثمارهما".

وبينما اتخذت قوى الأمن تدابير مشددة حول البرلمان ومقر الحكومة والوسط التجاري حيث يقيم نواب الأكثرية, حذر حزب الله من "صورة كارثية" في لبنان في حالة عدم الاتفاق بين المعارضة التي يتقدمها وبين التحالف الحاكم.

وتساءل رئيس كتلة حزب الله النيابية محمد رعد في تصريحات نقلها أمس تلفزيون المنار التابع للحزب عن هوية من سيحكم لبنان معتبرا أن الحياة الدستورية في هذا البلد أصبحت في مهب الريح.

وقال رعد "المعارضة لديها خيارات جدية لمواجهة الخطوات غير الدستورية التي قد يتخذها الموالون للحكومة"، ولكنه لم يحدد طبيعة هذه الخيارات.

تحذير سليمان
في هذه الأثناء اعتبر قائد الجيش ميشال سليمان أن اللجوء إلى القوة في حال فشل التوافق على رئيس يرقى إلى الخيانة العظمى.

سليمان قال لجنوده: إن الوطن على المحك وأنتم حماته (الفرنسية)
وجاء تحذير العماد سليمان في رسالة وجهها اليوم الثلاثاء إلى العسكريين بمناسبة ذكرى استقلال لبنان في 22 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي.

وقال قائد الجيش موجها كلامه إلى العسكريين "اعلموا أن أي اعتداء على الأمن هو خيانة وطنية وكل سلاح يوجه إلى الداخل هو سلاح خائن. الوطن على المحك وأنتم حماته فلا تتهاونوا ولا تستكينوا".

وفي طهران رد وزير الخارجية السوري وليد المعلم على ما اعتبر تلميحا من قبل وزير الخارجية الفرنسي إلى عرقلة سورية للتوافق اللبناني. وقال إن كوشنر "لم يكن يقصد سوريا في كلامه"، مضيفا أن دمشق تدعم التوصل إلى مرشح توافقي.

وبينما أعرب وزير الخارجية الروسي أثناء استقبال الحريري عن أمله في توافق اللبنانيين، عبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه وتفاؤله الحذر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة