الأمم المتحدة تقوّم الوضع الإنساني بليبيا   
الاثنين 1432/4/10 هـ - الموافق 14/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 6:26 (مكة المكرمة)، 3:26 (غرينتش)

مدن ليبية عديدة يحتمل أن تشهد قريبا نقصا في الأدوية والأغذية (رويترز)

طلبت الأمم المتحدة من السلطات الليبية السماح لها بدخول المناطق الخاضعة لسيطرة كل من الحكومة والثوار المناوئين للعقيد معمر القذافي، وذلك لتقويم تأثير أعمال العنف على المدنيين.

وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في ليبيا رشيد خاليكوف بعد وصوله إلى العاصمة الليبية طرابلس إن بعثته تأمل السماح للأمم المتحدة بالوصول إلى كل مناطق الصراع.

وأشار إلى أن مهمته تتركز في التفاوض مع حكومة ليبيا بشأن الترتيبات المتعلقة بإجراء تقويم سليم للاحتياجات الإنسانية في البلاد.

واعتبر خاليكوف أن الهدف الرئيسي هو التعرف على ما يدور. وأضاف "نأمل أن نتمكن من الحصول على موافقة جميع أطراف الصراع".

يأتي ذلك بينما يؤكد السكان في المناطق التي ضربتها المواجهات وجود نقص في الطعام والدواء والمياه النقية, في حين يقول بعض مسؤولي الأمم المتحدة إن الصراع في ليبيا تحول إلى حرب أهلية مكتملة الأركان، وإن الأمر بات صعبا للحصول على معلومات تتعلق بالوضع الناجم عن القتال العنيف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة