وفاة بإنفلونزا الطيور في إندونيسيا وتفش جديد للمرض بتايلند   
الجمعة 1429/1/18 هـ - الموافق 25/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 3:26 (مكة المكرمة)، 0:26 (غرينتش)

الإجراءات الصحية لم تمنع استمرار انتقال إنفلونزا الطيور للبشر (الفرنسية-أرشيف) 
قالت وزارة الصحة الإندونيسية إن رجلا أظهرت التحاليل إصابته بإنفلونزا الطيور توفي الخميس، ليصل بذلك عدد الوفيات الناجمة عن المرض في البلاد إلى 98.

وقال مسؤول بمركز معلومات إنفلونزا الطيور في وزارة الصحة إن الرجل وهو من منطقة بغرب جاكرتا توفي في مستشفى بعد خضوعه للعلاج لمدة أسبوع.

ولم يعرف كيف انتقل المرض للرجل. ولكن إندونيسيا شهدت أكبر عدد من حالات الوفاة الناجمة عن الفيروس القاتل مقارنة بأي دولة أخرى.

من ناحية ثانية أكدت تايلند الخميس رصد أول حالة من تفشي إنفلونزا الطيور بمزرعة دواجن تجارية في إقليم ناكورن ساوان الأوسط، منذ نحو عام من خلو البلاد من الإصابة بهذا المرض.

وتعهدت السلطات التي أعلنت النبأ بإعدام نحو خمسين ألفا من فراخ الدجاج في أربع مزارع تجارية بمنطقة تشومساينغ في إقليم ناكورن ساوان على بعد 220 كلم شمال بانكوك، بعد أن أكدت الاختبارات المعملية أن نفوق ألف دجاجة في إحدى هذه المزارع كان نتيجة فيروس "إتش5 إن1".

وقال المدير العام لإدارة الدواجن والمواشي ساكتشاي سريبونسو "إنني واثق من أن الإدارة والسلطات المحلية يمكنها التعامل مع الموقف".

يذكر أن تايلند هي إحدى دول جنوب شرق آسيا التي تضررت بشدة من وباء إنفلونزا الطيور بين عامي 2004 و2006، ولكنها لم تسجل أي حالات لتفشي المرض منذ أكثر من عشرة أشهر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة