لبنانيون يطالبون بالإفراج عن أسرى تحتجزهم إسرائيل   
الثلاثاء 1422/1/23 هـ - الموافق 17/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طالب مدافعون عن حقوق الإنسان الأمم المتحدة بالضغط على إسرائيل من أجل إطلاق سراح 1760 أسيراً عربيا قالوا إنها تحتجزهم في انتهاك صريح للقانون الدولي.

وأفادت رسالة وجهتها لجنة المتابعة لدعم المعتقلين اللبنانيين في السجون الإسرائيلية إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان أن المعتقلين يعانون من شتى أنواع القهر والتعذيب على يد سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وأضافت اللجنة في الرسالة أنه على الرغم من مرور ربع قرن على اعتقال بعضهم أمثال سمير القنطار ومحمد جبارة فإن القوات الإسرائيلية تواصل احتجاز المواطنين الفلسطينيين والعرب رهائن للمقايضة وبما يخالف كل القوانين الدولية.

وفي صيدا قيد بعض المحتجين أنفسهم أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر للتنديد بالمعاملة الوحشية الإسرائيلية التي تتناقض مع أبسط حقوق أسرى الحرب.  وقالت لجنة المتابعة وهي جماعة حقوقية تتألف من أقرباء أسرى الحرب اللبنانيين إن بين الأسرى العرب في إسرائيل 14 أسيرا لبنانيا.

وترفض إسرائيل الإفراج عن الأسرى اللبنانيين وبينهم زعيمان شيعيان خطفتهم في محاولة للحصول على معلومات بشأن الطيار الإسرائيلي رون آراد الذي فقد خلال الثمانينيات. وتنفي القوى اللبنانية المختلفة معرفتها بمصير آراد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة