متمردون يقتلون 13 شخصا بولاية أسام الهندية   
الأحد 1428/7/29 هـ - الموافق 12/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:35 (مكة المكرمة)، 22:35 (غرينتش)

ولاية أسام الهندية تشهد باستمرار هجمات للمتمردين المنادين باستقلالها (الفرنسية-أرشيف)
قتل 13 شخصا على الأقل وأصيب 15 آخرون في هجمات شنها متمردون في ولاية أسام الهندية قبل أيام من احتفال البلاد بذكرى مرور 60 عاما على استقلالها.

وفي هجمات أخرى فجر المتمردون قنبلتين في أماكن مزدحمة في مقاطعة كاربي، مما أدى إلى مقتل طفلة عمرها عامان وإصابة 15 آخرين.

وأغار مسلحون من "جبهة تحرير أسام المتحدة" ليلة الجمعة/السبت على منزلي رجلي أعمال في منطقة دولامورا الواقعة نحو 250 كلم شرق غوهاتي، المدينة الرئيسية في ولاية أسام وأخرجوا عائلتيهما من المنزلين وأطلقوا النار على 12 شخصا، حسب ما قالت الشرطة الهندية.

ويقول المتمردون إن القتلى ليسوا من أسام وتعتبرهم "دخلاء ينهبون موارد الولاية ويفسدون ثقافتها".

وفي الولاية نفسها قتل مسلحون يوم الأربعاء ثمانية أشخاص آخرين بنفس الدواعي. وأدت هجمات مماثلة إلى مقتل 27 شخصا وجرح 50 آخرين خلال أسبوع، مما جدد مخاوف من عودة موجة القتل التي أودت بحياة نحو 60 شخصا.

وتنسب الشرطة هذه الأعمال إلى جبهة تحرير أسام وإلى منظمة أخرى تنادي باستقلال قبائل منطقة كاربي، وتعتقد الشرطة أن المنظمتين تنسقان عملياتهما.

وتقاتل جبهة أسام من أجل إنشاء وطن مستقل للأشخاص المنحدرين من ولاية أسام منذ عام 1979، وأدت المواجهات إلى نزوح نحو 10 آلاف من سكان المنطقة إلى مناطق أكثر أمنا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة