مصدر رسمي: مرتكب هجوم كنيس جربة مواطن تونسي   
الثلاثاء 1423/2/11 هـ - الموافق 23/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أوتو شيلي
ذكر مصدر رسمي تونسي الليلة الماضية أن الهجوم الذي وقع على كنيس يهودي بجزيرة جربة كان نتيجة ما وصفها بعملية إجرامية مدبرة اقترفها مواطن تونسي يدعى نزار نوار بتواطؤ مع أحد أقربائه.

وكان وزير الداخلية الألماني أوتو شيلي قد التقى مع الرئيس زين العابدين بن علي أمس الاثنين للبحث في التحقيق الجاري حول هذه المسألة, وقال إنه حصل على تفاصيل بالغة الأهمية حول الحادث.

وأكد الوزير الألماني أمس أن بلاده واثقة بنسبة مائة بالمائة من أن الانفجار الذي وقع أمام الكنيس اليهودي في وقت سابق من الشهر الحالي كان هجوما إرهابيا.

وقال الوزير الألماني للصحفيين في ختام لقائه مع بن علي "لقد حصلنا على تفاصيل بالغة الأهمية بالنسبة لتقدم سير التحقيق"، مضيفا أن تونس وألمانيا مهتمتان بتوضيح أسباب هذا العمل الإجرامي.

وأضاف "يقيننا نابع من معلومات وإثباتات تقنية"، مشيرا إلى أنه تمكن أثناء زيارته لتونس من الحصول على معلومات تتعلق بطبيعة الصهريج الذي وضع على الشاحنة التي انفجرت والمواد التي يحتويها. وأكد شيلي أنه لا يمكنه تقديم المزيد من التفاصيل التي قد تسيء لسير التحقيق، مشيدا بتبادل وجهات النظر بين تونس وألمانيا حيال هذا الفعل. وأضاف "حين نتحدث بصراحة وبذهن متفتح دون إخفاء أي شيء فإن ذلك من شأنه أن يعزز الثقة".

وكان الوزير الألماني قد قام بزيارة استمرت 24 ساعة إلى تونس، زار خلالها موقع الانفجار الذي استهدف كنيس الغريبة اليهودي في جزيرة جربة جنوبي تونس في 11 أبريل/ نيسان الجاري، مما أدى إلى مقتل 11 ألمانيا وخمسة تونسيين وفرنسي. وكان سائق الشاحنة بين القتلى.

واعتقل المسؤولون الألمان مشتبها به لفترة وجيزة الثلاثاء الماضي. وقال وزراء ألمان إن هناك أدلة تربط الانفجار بتنظيم القاعدة الذي تلقي الولايات المتحدة عليه مسؤولية هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي. وقالت السلطات التونسية بادئ الأمر إن الانفجار حادث عرضي لكنها أشارت في وقت لاحق إلى عدم استبعاد أي احتمال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة