أمهات سوريا.. قتل وتهجير وفقدان   
السبت 1436/6/1 هـ - الموافق 21/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:11 (مكة المكرمة)، 12:11 (غرينتش)

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان -في بيان صادر اليوم- إن عدد الأمهات السوريات ضحايا الحرب الدائرة في سوريا يقدّر بأكثر من خمسة آلاف أمّ، مشيرة إلى أن أخريات يعشن آلاما مختلفة، منها فقدان الزوج والأبناء والتهجير والاعتداء والسجن.

وقدّرت الشبكة -في بيانها الذي تلقت الجزيرة نت نسخة منه- عدد الضحايا من الأمهات بـ5280 أما، كما أن هناك ما لا يقل عن 68 ألف أم تحولت إلى أرملة، بسبب مقتل أو فقدان زوجها، وأضافت أنه قتل في سوريا ما لا يقل عن 18572 طفلاً.

كما تشير الأرقام إلى أنه ما تزال قرابة 180 أما داخل مراكز الاحتجاز، يتعرضن للتعذيب والاعتداء، وقد سجلت الشبكة منذ مارس/آذار 2011 وحتى 21 مارس/آذار 2015 ما لا يقل عن 11 حالة ولادة داخل مراكز الاحتجاز الحكومية.

كما مارست القوات الحكومية عمليات اعتقال وتعذيب للأمهات أمام أزواجهن أو أبنائهن بهدف نزع الاعترافات، وفي حالات أخرى يتم اعتقال الأم من أجل الضغط على زوجها أو ابنها لتسليم نفسه، حسب التقرير ذاته.

وأضافت الشبكة أنه في بلدان اللجوء تحمل المرأة عبء إعالة الأسرة، بسبب فقدان الزوج أو الابن، أو بقائه داخل سوريا، وهذا ينطبق على قرابة 25% من النساء اللاجئات تقريبا.

وبلغ مجموع الولادات في بلدان الطوق فقط ما لا يقل عن 85 ألف حالة ولادة، حيث يُعاني أغلب الأطفال من مشكلة الحرمان من الجنسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة