مجلس الأمن يجمع على استئناف برنامج النفط مقابل الغذاء   
الجمعة 1424/1/25 هـ - الموافق 28/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اعتمد مجلس الأمن الدولي الجمعة قرارا يسمح باستئناف المساعدات الإنسانية للعراق من خلال برنامج النفط مقابل الغذاء الذي يعتمد عليه أكثر من 60% من الشعب العراقي. وصوت المجلس بالإجماع على القرار الذي سيتولى بموجبه الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إدارة هذا البرنامج.

وسيمدد القرار الجديد برنامج النفط مقابل الغذاء لمدة 45 يوما قابلة للتجديد. ويسمح لأنان بإعادة ترتيب الشحنات وتحديد بعض الأولويات للعقود الموقعة بالفعل للتعجيل بالطعام والأدوية. وبعد دقائق من اعتماد القرار شكر الرئيس الأميركي جورج بوش مجلس الأمن الدولي لاعتماده بالإجماع هذا القرار. وأوضح المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر أن "الرئيس مرتاح جدا لهذه النتيجة".

ويسمح برنامج النفط مقابل الغذاء الذي بدأ في ديسمبر/كانون الأول عام 1996 للعراق ببيع نفط لشراء مواد غذائية وأدوية وسلسلة من الإمدادات المدنية تحت إشراف الأمم المتحدة. وعلق الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان البرنامج قبل فترة وجيزة من الغزو الأميركي البريطاني للعراق وقام بإجلاء أكثر من 300 موظف إغاثة كانوا يراقبون توزيع الإمدادات في 18 مارس/آذار الجاري.

وجاء الاتفاق على القرار بعد اجتماع ساده التوتر لمجلس الأمن الدولي انسحب خلاله السفير الأميركي جون نيغروبونتي من القاعة أثناء كلمة ألقاها نظيره العراقي محمد الدوري. وغادر نيغروبونتي قاعة المجلس في الوقت الذي اتهم فيه الدوري الولايات المتحدة بشن حرب لإبادة الشعب العراقي.

ويتجاوز القرار الخلافات بين أعضاء المجلس بحذف أي إشارة إلى التنسيق مع الولايات المتحدة أو بريطانيا في العراق ولا تتحدث إلا عن "التنسيق الضروري".

وقد أكد سفير العراق لدى روسيا عباس خلف أن بلاده تواصل نقل النفط عبر خط أنابيب كركوك شمالي البلاد إلى مرفأ جيهان التركي على الرغم من الحرب. وأوضح خلف في مقابلة مع وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء أن هذا النفط يسلم وفقا لبنود برنامج الأمم المتحدة الخاص بالنفط، مشيرا إلى أن بحوزة هذا البرنامج حوالي 40 مليار دولار.

وقال السفير العراقي إن الأموال التي يمكن أن يجنيها العراق من صادرات النفط بحسب برنامج الأمم المتحدة كافية ليس لتغطية حاجاته فقط وإنما أيضا "مساعدة دول أخرى ضحية الحصار والعدوان المسلح".

في سياق متصل وجه برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة نداء عاجلا لجمع 2.2 مليار دولار لتوفير مساعدات إنسانية عاجلة للشعب العراقي خلال الشهور الستة القادمة. وحذر البرنامج من أن أغلب العراقيين يوشكون على استهلاك احتياطيات الغذاء لديهم بحلول مايو/أيار المقبل وقال إنه يخطط لدعم نظام لتوزيع الغذاء قادر على تلبية احتياجات كل السكان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة