شعراء مسيحيون يتغنون بمدح النبي عليه السلام   
الخميس 25/3/1436 هـ - الموافق 15/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:06 (مكة المكرمة)، 12:06 (غرينتش)

"إني مسيحي أجلُّ محمدا".. لم يكن شطرا من بيت شعري متفرد يصوغه الشاعر العربي المسيحي جاك شماس (ولد عام 1947) في مدح النبي محمد عليه الصلاة والسلام، وإنما امتداد لأكثر من 14 حالة شعرية مماثلة في العصر الحديث.

ورصدت دراسة أدبية في مجلة الأزهر عام 2012 قصائد المديح النبوية وقيمتها الحضارية خلال العصر الحديث، وانتهت إلى أن ثمة تطويرا وتجديدا شهدتهما قصيدة المديح النبوي مع دخول شعراء مسيحيين هذا المضمار.

وأوضح أستاذ النقد والأدب بجامعة المنوفية خالد فهمي مضمون هذا التجديد، قائلا "خرجت قصيدة مدح النبي محمد صلى الله عليه وسلم من مديح إيماني مغلق يختص بالمسلمين إلى آفاق رمزية عالمية برع فيها شعراء مسيحيون اعتبروا سيدنا محمد مصلحا وقائدا ورمزا عالميا".

من جانبه، قال الباحث في تاريخ المدائح النبوية خالد جودة إنه قام ببحث في عام 2004 عن المدائح والسمات النبوية في مجموعة من القصائد في القديم والحديث، واتضح له أن العصر الحديث خرج بالمديح النبوي من كونه ينصب في مدح النبي صلى الله عليه وسلم بتعداد صفاته الخلقية والخلقية وإظهار الشوق له ولمبادئه والصلاة عليه تقديرا وتعظيما، إلى البحث عنه كمنقذ لحل مشكلات العالم وطريق علاج لها. 

جاك شماس:
يستغرب البعض لماذا أتحدث عن الرسول صلى الله عليه وسلم.. إنه حديث من شغاف القلب لا يأخذ منحنى آخر سوى خدمة وطني وعروبتي

محبة حضارية
وبشأن دخول الشعراء المسيحيين إلى مجال المديح النبوي، قال جودة إن المسيحيين هم أبناء الحضارة العربية الإسلامية، وقد نظموا أشعارهم من هذا المنظور الحضاري.

ورصد الفصل الأخير المعنون بـ"في عالم الجمال" من كتاب "محمد مشتهى الأمم" للكاتب محمد القوصي (صادر في 2010) أكثر من 14 شاعرا مسيحيا مدحوا رسول الإنسانية عليه الصلاة والسلام.

وقال جاك شماس -أبرز الشعراء المسيحيين العرب في مقابلة تلفزيونية عام 2012- "يستغرب البعض لماذا أتحدث عن الرسول صلى الله عليه وسلم"، ثم عقب قائلا إنه "حديث من شغاف القلب لا يأخذ منحنى آخر سوى خدمة وطني وعروبتي".

وخلال المقابلة التلفزيونية لم يتوقف شماس عن مدح النبي محمد خاتم المرسلين، بل قدم شعرا يمدح فيه الشيخ أحمد ياسين زعيم حركة "حماس" الذي اغتالته إسرائيل عام 2004، وحين سئل: ألا تخاف أن تتهم بالإرهاب؟ أجاب "إذا كان دفاعي عن وطني إرهابا فأنا إرهابي"، مشيرا إلى أن مفهوم الإرهاب "يضيق ويتسع كما تريد أميركا والغرب".

وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم موضوع قصائد في العصر الحديث لشعراء أمثال إلياس فرحات (1893-1976) وإلياس قنصل (1914-1981) وجورج سلستي (1909-1968) وجورج صيدح (1893-1978) وحليم دموس (1888-1957)، وجاك شماس الذي قال: إني مسيحي أجلُّ محمدا/وأجل "ضادا" مهده الإسلام/وأجل أصحاب الرسول وأهله/حيث الصحابة صفوة ومقام/أودعت روحي في هيام محمد/دانت له الأعراب والأعجام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة