الأمم المتحدة توقف منح اللجوء للعراقيين   
الأحد 25/7/1424 هـ - الموافق 21/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن ستين بروني مدير مفوضية شؤون اللاجئين في الأردن إن المنظمة التابعة للأمم المتحدة قررت وقف منح كافة أشكال اللجوء التي كانت تمنحها للعراقيين الذين يتعرضون للاضطهاد السياسي والديني والعرقي والاجتماعي على يد حكومة العراق السابقة حتى إشعار آخر.

وقال بروني في مقابلة مع الجزيرة نت إن قرار وقف منح اللجوء يعود إلى زوال نظام الحكم السابق في العراق وحالة عدم الاستقرار السياسي والأمني في البلاد, مشيرا إلى أن عدد طلبات اللجوء التي تلقتها المفوضية في عمان بلغ حوالي 40 ألف طلب منذ افتتاح مكتب المفوضية في الأردن مطلع عام 1990 حتى سقوط النظام العراقي في أبريل/ نيسان, أي بمعدل لأربعة آلاف طلب سنويا.

وأكد بروني أن مئات العراقيين من طالبي اللجوء السياسي وكافة أشكال اللجوء الأخرى كانوا يكذبون ويدعون أنهم تعرضوا للاضطهاد من النظام السابق من أجل حصولهم على اللجوء في أوروبا وأميركا والدول الاسكندنافية, موضحا أن المنظمة تتبع معايير دقيقة وأساليب ومختصين للتدقيق في كل ادعاءات الاضطهاد لتمييز من يستحق اللجوء ومن لا يستحق.

ونفى أن تكون أطراف دولية مناهضة لحكومة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين قد استخدمت المفوضية لتشجيع لجوء العراقيين السياسي, قائلا إن عمل المنظمة إنساني والمعايير التي تستند إليها هي معايير تحددها الأمم المتحدة وأن مفهوم اللاجئ هو أي شخص خارج بلده ويحس أنه لا يتمتع بحماية بلده الأصلي سواءا بسبب خوف سياسي أو عقائدي أو عرقي أو ديني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة