روما: سنستمر بالمطالبة بحقيقة مقتل ريجيني   
الثلاثاء 19/7/1437 هـ - الموافق 26/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 10:53 (مكة المكرمة)، 7:53 (غرينتش)

أكدت رئيسة البرلمان الإيطالي أن روما لن تكل عن المطالبة بكشف حقيقة اغتيال جوليو ريجيني في مصر.

تأتي هذه التصريحات بعد حملة تضامن شهدتها الملاعب في إيطاليا مع أسرة ريجيني، بينما شهدت مدينة ميلانو وقفة تضامنية بمشاركة عشرات الجمعيات الحقوقية التي تعد بمزيد من المبادرات لكشف الحقيقة.

الرسالة التي سعى المشاركون بالوقفة في ساحة بلدية ميلانو إلى إيصالها تؤكد أنه لم يعد ممكنا إغماض العين عن تجاوزات النظام المصري، مشددين على ضرورة كشف حقيقة اغتيال ريجيني، وهو المطلب الذي رددته أيضا أسرته التي طالبت الحاضرين بنصرة قضية ابنها دون إغفال وضع المختطفين والمعذبين الآخرين.

كان ريجيني (28 عاما) اختفى يوم الـ25 من يناير/كانون الثاني الماضي في مصر، وعثر على جثته في الثالث من فبراير/شباط الماضي ملقاة بجانب طريق سريع في القاهرة.

وقالت جماعات حقوقية إن آثار التعذيب على جثته تشير إلى أن قوات الأمن المصرية قتلته، وهو اتهام تنفيه القاهرة بشدة.

وتحدثت بعض وسائل الإعلام الإيطالية عن أن السبب الذي حمل السلطات المصرية على اغتيال الباحث الإيطالي هو وجود هوس لدى المؤسسات الأمنية هناك بأن ريجيني كان جاسوسا يعمل لصالح المخابرات الأميركية والبريطانية.

وأدى مقتل ريجيني إلى تضرر علاقات القاهرة وروما لدرجة دفعت بعض الأطراف السياسية الإيطالية إلى الدعوة لقطع العلاقات مع مصر وفرض عقوبات عليها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة