"العمل الإسلامي" بالأردن يحتج بإغلاق مقره ليوم   
الاثنين 1437/8/24 هـ - الموافق 30/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 23:16 (مكة المكرمة)، 20:16 (غرينتش)

أغلق حزب جبهة العمل الإسلامي -الذارع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن- مقره الرئيسي ليوم واحد، احتجاجا على إجراءات رسمية اعتبر أنها تنال من وجوده، وعلى ما سماها  المضايقات والإقصاء الممنهج الذي تمارسه الحكومة على الحزب.

وجاءت هذه الخطوة تعبيرا من الحزب عن غضب متراكم يعود في أسبابه إلى سلسلة إجراءات رأى فيها استهدافا لبقائه. وناشد الحزب الملك الأردني التدخل لوضع حد للتعسف في حقه، محذرا من لجوء الأحزاب إلى غلق أبوابها نهائيا.

وقد تزامنت الإجراءات مع حل البرلمان وتكليف حكومة بإجراء انتخابات نيابية قبل سبتمبر/أيلول المقبل.

وكان الأمين العام للحزب محمد الزيود قد انتقد -خلال مؤتمر صحفي عقده في العاصمة عمان السبت- ما وصفها بحملة "الشيطنة الإعلامية" ضد الحزب وكوادره، وما جرى من إغلاق لمقار فروعه في محافظات العقبة والكرك (جنوبي البلاد)، والمفرق (شمال شرق)، ولواء سحاب (جنوبي العاصمة)، ومنع بعض أعضاء الحزب من السفر خارج البلاد، وحجز جوازات سفر البعض الآخر.

واستذكر الزيود بعض المواقف الحكومية التي قال إنها تستهدف حزبه، ومنها منع الحكومة انعقاد المؤتمر العام للحزب في أي قاعة رسمية أو خاصة العام الماضي، مما دفع الأخير إلى عقد مؤتمره العام في خيمة بالعراء.

وأكد الزيود أن الحزب لن يتخلى عن دوره الإصلاحي ومحاربة الفاسدين الذين عبثوا بمقدرات الوطن ومؤسساته، على حد تعبيره.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة