إيطاليا وبولندا تطالبان بسلطة حقيقية للعراقيين   
الأربعاء 29/3/1425 هـ - الموافق 19/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

برلسكوني دعا إلى إعطاء دور أكبر للأمم المتحدة في عملية انتقال السلطة للعراقيين (رويترز)
طالبت إيطاليا وبولندا الدولتان الحليفتان للولايات المتحدة في احتلالها للعراق، واشنطن بمنح العراقيين سلطة حقيقية لتسيير شؤون بلادهم بعد تسلمهم زمام السلطة في 30 يونيو/ حزيران.

وقال رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني وهو في طريقه للولايات المتحدة للاجتماع مع بوش إن بلاده ترغب في إعطاء السيادة بشكل حقيقي لحكومة عراقية، داعيا لأن تلعب الأمم المتحدة دورا في عملية تسليم السلطة.

ودعا برلسكوني الذي يتعرض لضغوط كي ينأي بنفسه عن الإدارة الأميركية إلى إجراء محاكمات علنية للجنود الذين ارتكبوا انتهاكات بحق معتقلين عراقيين.

وجدد رئيس الوزراء الإيطالي تصميمه على إبقاء القوات الإيطالية في العراق والبالغ قوامها 2700 جندي، غير أنه شدد على دعمه للأمم المتحدة بدلا من حلفائه الأميركيين.

من ناحيته قال رئيس الوزراء البولندي ماريك بيلكا إن مجلس الحكم العراقي المؤقت الذي عينته الولايات المتحدة فقد شرعيته، وأهاب بواشنطن للإسراع بتسليم السلطة للشعب العراقي.

وعبر بيلكا في مؤتمر دولي بخصوص الإعلام عن عزم بلاده على ممارسة ضغوط على حلفائها من أجل الإسراع بالعملية السياسية وتعزيزها.

وفي أوكرانيا المشاركة بقوات في العراق أيضا، يناقش البرلمان الأوكراني هذا الأسبوع مسألة سحب القوات الأوكرانية من العراق بعد موافقته في اقتراع أجري أمس على طلب أحزاب المعارضة إدارج الموضوع على جدول أعماله.

ويرى مراقبون أن المواقف التي انتهجتها إيطاليا وبولندا وأوكرنيا قد تضيف مزيدا من الضغوط على الرئيس الأميركي جورج بوش، وذلك بعد يوم واحد فقط من إعلان بريطانيا أنها تعتزم تكثيف تدريباتها للقوات العراقية كي تتيح لقواتها الانسحاب من العراق متى بات ذلك ممكنا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة