دعوة لمؤتمر أوروبي حول لاجئي سوريا   
السبت 1434/11/3 هـ - الموافق 7/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 1:43 (مكة المكرمة)، 22:43 (غرينتش)
أحدث موجات هجرة السوريين من بلادهم تمت إلى كردستان العراق (رويترز)

دعت ألمانيا إلى عقد مؤتمر أوروبي يبحث أزمة اللاجئين السوريين, بينما قالت الأمم المتحدة إن وكالاتها الإنسانية ستواصل عمليتها لإغاثة السوريين في بلادهم رغم الضربة العسكرية المحتملة.

وقال وزير الداخلية الألماني هانس بيتر فريدريش في مقابلة تنشرها السبت صحيفة "تاغس بيغل" إن أي تصعيد للحرب في سوريا سيزيد من عدد اللاجئين. وأضاف أن هناك حاجة إلى مؤتمر أوروبي حول اللاجئين للتعامل مع المشكلة القائمة في سوريا.

ووفقا لإحصائيات المفوضية للاجئين التابعة للأمم المتحدة, فإن أكثر من مليوني سوري لجؤوا إلى دول مجاورة هربا من القصف الذي يستهدف المدن السورية منذ أكثر من عامين, بينما نزح أكثر من أربعة ملايين داخل بلادهم.

وتعد تركيا والأردن ولبنان والعراق الأكثر استقبالا للاجئين السوريين الموزعين على مخيمات أو داخل المدن في هذه البلدان الأربعة. وكشف تقرير نشر الجمعة أن عدد السوريين اللاجئين في أوروبا زاد العام الماضي ثلاثة أضعاف.

وفي بيروت, قالت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية فاليري أموس إن لدى الوكالات الأممية خطط طوارئ لمواجهة زيادة كبيرة للاحتياجات الإنسانية في الوقت الذي تلوّح فيه دول غربية بتوجيه ضربة عسكرية لسوريا.

وأضافت في اتصال عبر الفيديو مع صحفيين من العاصمة اللبنانية بعيد عودتها إلى سوريا أن لدى العاملين في الوكالات الأممية والمنظمات غير الحكومية في سوريا إرادة حازمة لمواصلة العمليات الإغاثية داخل سوريا.

ولدى الأمم المتحدة في سوريا 4500 عامل جُلّهم سوريون. وقالت أموس إن على الأمم المتحدة أن تحسن أمن هؤلاء العاملين الذي يتولون إغاثة النازحين وضحايا القتال في سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة