صنعاء تحقق في اكتشاف مقبرة جماعية جنوبي اليمن   
الأحد 1426/11/10 هـ - الموافق 11/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:24 (مكة المكرمة)، 18:24 (غرينتش)
المقبرة الجماعية تم اكتشافها في أرض تابعة لأحد المستثمرين(الجزيرة)
بدأت السلطات اليمنية تحقيقاتها لمعرفة هوية 16 جثة تم اكتشافها في مقبرة جماعية بجوار معسكر للأمن شرقي مدينة عدن جنوبي البلاد.
 
وقال مراسل الجزيرة في صنعاء إن نتائج تقرير الطب الشرعي أفادت أن عمر الجثث  المكتشفة يتعدى نحو 20 عاما.
 
وأضاف المراسل أنه من المعتقد أن ترجع تلك الجثث لضحايا الاقتتال الذي وقع في يناير/كانون الثاني 1986 بين جناحين متصارعين بالحزب الاشتراكي اليمني الذي كان يحكم جنوبي اليمن قبل تحقيق الوحدة بين الشطرين.
 
من جهته قال المدير العام للأمن في عدن عبد الله عبده قيران إن المقبرة الجماعية اكتشفت إثر بلاغ من أحد المستثمرين بالعثور على عظام أثناء حفر أساسات في أرض تابعة له.
 
كما ذكر مصدر بالمختبر الجنائي أن الرفات تعود لمجموعة من العسكريين دفنوا في قبور متجاورة, مشيرا إلى أنه تم التعرف على عمرها من خلال باقي الملابس العسكرية التي كان يستخدمها رجال جهاز أمن الدولة في ذلك الوقت.
 
يشار إلى أن الصراع داخل الحزب الاشتراكي بعدن في منتصف الثمانينيات أدى إلى الإطاحة بالرئيس السابق علي ناصر محمد واستيلاء جناح علي سالم البيض على السلطة ليوقع بعدها اتفاقية الوحدة مع رئيس الشطر الشمالي آنذاك علي عبد الله صالح عام 1990.
 
كما نشبت حرب صيف عام 1994 بعد إعلان البيض الانفصال في مايو/أيار من نفس العام ليفر بعدها إلى عمان عقب دخول قوات الرئيس صالح عدن والمكلا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة