خامنئي يهاجم رسالة نواب الحزب الجمهوري الأميركي   
الخميس 1436/5/22 هـ - الموافق 12/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:08 (مكة المكرمة)، 12:08 (غرينتش)

هاجم المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية علي خامنئي رسالة نواب من الحزب الجمهوري في مجلس الشيوخ الأميركي هددوا فيها بإبطال أي اتفاق نووي بين واشنطن وطهران، مبديا قلقه مما سماه "الطعن بالظهر" من قبل الولايات المتحدة.

ونقلت وكالة مهر للأنباء عن خامنئي قوله في خطاب أمام علماء دين إيرانيين إن الرسالة تعبر عن "انحلال أخلاقي وسياسي"، مشيرا إلى إنه كلما حققت المفاوضات تقدما اتخذ الأميركيون موقفا "أكثر تشددا وتعنتا وصرامة"،" في إشارة إلى ما وراء الرسالة.

وانتقد خامنئي أيضا الخطاب الذي ألقاه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمام الكونغرس هذا الشهر بشأن البرنامج النووي لإيران، مشيرا إلى أنه يعد "مضحكا".

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قد وصف -في أول رد فعل إيراني- الرسالة التي وجهها نواب الحزب الجمهوري لإيران بأنها "لا تحمل أي قيمة قانونية، وهي مجرد خدعة دعائية"، لكنه أكد أيضا أنها توضح "أن أميركا لا يمكن الوثوق بها".

ووجه 47 نائبا من أصل 54 عضوا جمهوريا في مجلس الشيوخ (من إجمالي مائة عضو) الاثنين الماضي رسالة مفتوحة إلى إيران يحذرون فيها نظام طهران من عدم استمرار أي اتفاقية بشأن برنامجها النووي مع الولايات المتحدة بعد مغادرة الرئيس الأميركي باراك أوباما البيت الأبيض.

وأثارت رسالة الجمهوريين أيضا انتقادات من البيت الأبيض الذي ندد بشدة في بيان بالموقف "المنحاز" لأعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين الذين وقعوا على الخطاب، مؤكدا أن الرسالة تشكل "استمرارا لجهد منحاز يهدف إلى إضعاف قدرة الرئيس أوباما على قيادة السياسة الخارجية للولايات المتحدة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة