انتخابات بأوزبكستان وكريموف ينتقد تجربتي أوكرانيا وجورجيا   
الأربعاء 17/11/1425 هـ - الموافق 29/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:51 (مكة المكرمة)، 21:51 (غرينتش)

كريموف شكك في نزاهة منظمة الأمن والتعاون الأوروبي (رويترز-أرشيف)
أدلى الناخبون الأوزبكيون بأصواتهم في انتخابات اقتصرت فيها المشاركة على الأحزاب الموالية للرئيس إسلام كريموف.

وتمثل الانتخابات بحسب السلطات خطوة أولى لتشكيل هيئة تشريعية من مجلسين, وهو ما يعتبره منتقدو النظام صورة زائفة عن الديمقراطية نظرا لوجود مئات المعارضين والمدافعين عن حقوق الإنسان في السجون.

الرئيس كريموف (66 عاما) وهو حليف رئيسي لواشنطن في حربها على ما يسمى الإرهاب سخر  بعد إدلائه بصوته في العاصمة طشقند من التطورات الجارية في أوكرانيا وأيضا جورجيا، واعتبر أنها "فوضى داخلية ضاعف التدخل الخارجي وزنها".

وقال خلال مؤتمر صحفي إن "وجود ديمقراطية شاملة أمر غير ممكن شأنه في ذلك شأن وجود دولتين متطابقتين كليا".

وتتنافس خمسة أحزاب للفوز بـ 125 مقعدا في الانتخابات التي حرمت أربعة أحزاب أخرى من المشاركة فيها.

وأرسلت منظمة الأمن والتعاون الأوروبي إلى هذه الدولة التي يبلغ عدد سكانها 26 مليون نسمة 22 مراقبا فقط, وهو ما اعتبره دبلوماسيون غربيون موقفا سلبيا.

وذكر كريموف في هذا الصدد أن منظمة الأمن والتعاون الأوروبي لا تمثل حكما نزيها أو عنصرا فاعلا في هذه الانتخابات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة