مظاهر الاستفتاء غائبة في شرق أوكرانيا   
السبت 12/7/1435 هـ - الموافق 10/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:28 (مكة المكرمة)، 15:28 (غرينتش)

محمد صفوان جولاق-لوهانسك

يحيط جدل كبير باستفتاء تقرير المصير المقرر إجراؤه في منطقتي دونيتسك ولوهانسك يوم غد الأحد في أوكرانيا، والذي يهدف -وفق المنظمين في ما يسمى جيش الجنوب الشرقي- إلى استقلال المنطقتين عن أوكرانيا، وتحويلهما إلى جمهوريتين شعبيتين.

ويسابق تنظيم الاستفتاء الزمن لأهميته -كما يقول المنظمون- حيث تغيب مظاهره وحملاته الترويجية الرسمية بشكل تام عن الشوارع والساحات، كما أن دوائر اقتراعه ستعلن اليوم فقط، على عكس ما كان عليه الحال في إقليم شبه جزيرة القرم جنوبا الذي انضم إلى روسيا.

وفي ظل ما سبق، يبقي الشارع منقسما إزاء الاستفتاء، ويستمر النقاش حول إمكانية إجرائه ومصداقية وشفافية نتائجه، بالإضافة إلى شكوك حول قانونيته أصلا، في ظل رفض مسبق من قبل أوكرانيا والغرب للاعتراف به.

نيكيتين: 34 مراقبا دوليا طلب الحضور لمراقبة الاستفتاء (الجزيرة نت)

استكمال التحضيرات
ويؤكد المنظمون استكمال التحضيرات للاستفتاء، ووجهوا الصحفيين لزيارة بعض مراكز التصويت بهدف الاطلاع عليها.

وأكد رئيس القسم الصحفي في جيش الجنوب الشرقي فاسيلي نيكيتين أن كل الأمور جاهزة للاستفتاء، وأن كل الدوائر المعتادة هي التي ستفتح أبوابها صباح الغد.

وحول غياب الحملات الإعلامية، اعتبر نيكيتين أن الاستفتاء يجري في ظروف قاهرة حالت دول ذلك، ولكن "الشعب واع يعرف ماذا يريد، وسيصوت بحرية".

وأكد للجزيرة نت أن 34 مراقبا دوليا تقدموا بطلبات لمراقبة عمليات الاستفتاء، من روسيا وكزاخستان وأوزبكستان وكندا وحتى الولايات المتحدة، لكنه أقر بأن كنديين وصلا حتى الآن فقط، بينما يواجه الباقون صعوبات لم يحددها.

موقف الشرطة
واللافت في قضية تنظيم الاستفتاء موقف الشرطة منه ومن كل الحراك الانفصالي، فالبعض يؤكد أنها متواطئة مع المسلحين الانفصاليين، وآخرون يرون أنها في وضع صعب بين ناري الرسمية والواقع.

وقال أوليكساندر (سائق سيارة أجرة) للجزيرة نت إن الشرطة لا تنفذ أوامر وزارة الداخلية، كحال الكثير من فروعها في مناطق التوتر، لأن رؤساءها من النظام القديم، ولا مصلحة لهم بالولاء للنظام الجديد.

أحد المسلحين الانفصاليين يقف أمام مبنى إدارة منطقة لوهانسك (الجزيرة نت)

واعتبر نيكيتين أن من واجب الشرطة المشاركة في عمليات التنظيم وحماية الناس ومراكز الاقتراع، وتوقع أن تقوم بذلك يوم غد، وأوضح أن "جيش الجنوب الشرقي قادر على أداء المهمة".

لكن ضابطا في جهاز الشرطة -رفض تصويره أو الكشف عن اسمه- قال للجزيرة نت إن الشرطة لن تشارك بتنظيم الاستفتاء وحماية دوائره، إذ لا توجد أوامر بهذا الشأن.

وأوضح أن الشرطة تعمل وفق إجراءات كثيرة عند أي عمليات تصويت، تبدأ بتلقي معلومات من حكومة كييف المركزية، الأمر الذي لم يتم.

وأكد المصدر أن ولاء الشرطة للشعب، ورفض الإجابة عن سؤال حول الالتزام بأوامر وتعليمات كييف، وأشار إلى أن الشرطة قررت عدم الدخول في مواجهة مع المسلحين الانفصاليين ومؤيديهم حتى لا يزيد التوتر، لأن "وجودهم محصور داخل وحول مبانٍ حكومية، ويستند إلى قاعدة شعبية، ولا يشكل تهديدا للمدنيين في الطرقات حتى الآن".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة