فتح تنشر قوة حماية بجنين والحكومة ترجئ دفع الرواتب   
السبت 1427/5/6 هـ - الموافق 3/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:46 (مكة المكرمة)، 12:46 (غرينتش)

قوة فتح الجديدة في جنين ستدمج بقوات الشرطة (الفرنسية)

نشرت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) قوة حماية خاصة مكونة من 2500 عنصر في محافظة جنين شمال الضفة الغربية. وقالت الحركة في بيان لها إن هذه القوة هي "لدعم القانون والنظام والأمن وحماية المشروع الوطني من العابثين والمفسدين".

وانتشرت القوة في قلب مدينة جنين على أن يعود عناصرها إلى مواقعهم ويجري استدعاؤهم في حالات الطوارئ، وطبقا للبيان سيتم دمج القوة في جهاز الشرطة.

وكانت هذه القوة أنشئت في 17 مايو/ أيار الماضي على غرار قوة المساندة الأمنية التابعة لوزير الداخلية الفلسطيني سعيد صيام في قطاع غزة، حيث أدى الإعلان عن تلك القوة إلى توتر أفضى إلى مواجهات بين حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) وفتح.

وفي سياق حالة الانفلات الأمني بقطاع غزة أصيب عبد الهادي صيام القيادي في كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس بجروح خطيرة فجر اليوم جراء إطلاق مسلحين مجهولين النار عليه في مدينة غزة.

وقال شهود عيان إن مجموعات من كتائب القسام طاردت سيارة أطلقت النار حيث وقع اشتباك مسلح لم يوقع إصابات. وذكرت مصادر أمنية فلسطينية أن قوة المساندة التابعة للداخلية اعتقلت عددا من المشتبهين للتحقيق معهم.

الاحتلال يواصل قصف شمال غزة بشكل شبه يومي (رويترز)

قصف واقتحامات
على صعيد آخر قصفت مدفعية الاحتلال الإسرائيلي مناطق في شمال وشرق قطاع غزة صباح اليوم. وقالت مصادر طبية فلسطينية إن إحدى القذائف الإسرائيلية سقطت قرب منزل في حي الشجاعية شرق مدينة غزة، ما أدى إلى جرح طفلتين شقيقتين إحداهما تبلغ من العمر ثلاث سنوات والأخرى عاما ونصفا.
 
كما جرح شاب فلسطيني برصاص الاحتلال إثر إطلاق تلك القوات النار على موقع للأمن الوطني الفلسطيني شمال القطاع فجر اليوم.
 
يأتي القصف الإسرائيلي فيما قالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن صواريخ أطلقتها المقاومة الفلسطينية سقطت على بلدة سديروت ما أسفر عن تدمير سيارتين دون وقوع خسائر بشرية.
 
وفي الضفة الغربية شنت قوات الاحتلال سلسلة اقتحامات ومداهمات في عدد من المدن والمخيمات الفلسطينية، حيث اقتحم جنود الاحتلال البلدة القديمة في نابلس ومخيمات بلاطة وعسكر وعين بيت الماء قربها قبل أن ينسحبوا ويتمركزوا على تخوم المدينة.
 
كما اعتقلت قوات الاحتلال خمسة فلسطينيين فجر اليوم في عمليات مداهمة وتفتيش بمدينة الخليل جنوبي الضفة. وألقت القبض على مواطنين اثنين آخرين عند أحد الحواجز جنوبي مدينة جنين.

المتظاهرون طالبوا ورددوا هتافات تطالب بدفع رواتبهم وليس بوعود  (الفرنسية)

صرف الرواتب
ومقابل التوتر على الأرض فلسطينيا وبسبب عمليات الاحتلال، أجرأت الحكومة الفلسطينية صرف الرواتب المتأخرة للموظفين.

وقال المتحدث باسم الحكومة غازي حمد إن الأموال المخصصة لصرف الرواتب وسلف موظفي القطاع العام لشهر واحد متوفرة لدى وزارة المالية لكن عملية صرفها تحتاج إلى عدة أيام لأسباب "إجرائية وفنية".

لكن وزير المالية الفلسطيني عمر عبد الرازق تعهد اليوم البدء في صرف الرواتب المتأخرة منذ ثلاثة أشهر لبعض موظفي السلطة الاثنين القادم.

وبهذا التأجيل تكون الحكومة الفلسطينية أجلت دفع رواتب موظفيها للمرة الرابعة خلال أسبوع.

وكان رئيس الوزراء إسماعيل هنية قال أمس إن البنوك ستبدأ صرف رواتب وسلف لموظفي القطاع العام السبت أو الأحد, رغم ما وصفه بتضييق الأميركيين على الدول والبنوك والمؤسسات للحيلولة دون دخول التبرعات لمواطنيه.
 
وعلى خلفية تأخر دفع الرواتب تظاهر حوالي 2000 موظف فلسطيني بينهم رجال  شرطة مسلحون اليوم في نابلس احتجاجا على عدم تسلمهم رواتبهم للشهر الثالث على  التوالي. ورددوا هتافات تطالب بدفع رواتبهم  وليس بوعود.

وفي رام الله نظم عشرات من أهالي الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال اليوم اعتصاما احتجاجيا أمام مقر وزارة شؤون الأسرى بسبب عدم صرف رواتب الأسرى منذ ثلاثة أشهر.

جولة سولانا
وفي سياق التحركات السياسية يصل المنسق الأعلى للسياسات الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا إلى إسرائيل غدا الأحد في إطار مهمة يزور خلالها الأراضي الفلسطينية أيضا.
 
وقال بيان للمفوضية الأوروبية إن سولانا سيلتقي صباح الاثنين المقبل رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت في القدس إضافة إلى مسؤولين آخرين. وسيجتمع برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في وقت لاحق من نفس اليوم برام الله. ولم يكشف البيان تفاصيل أخرى عن مهمة سولانا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة