بن عمر.. نهاية غير سارة لمبعوث أممي إلى اليمن   
الجمعة 28/6/1436 هـ - الموافق 17/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 5:01 (مكة المكرمة)، 2:01 (غرينتش)

مأرب الورد-صنعاء

رأى محللون يمنيون أن طلب المبعوث الأممي إلى اليمن جمال بن عمر من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إعفاءه من مهمته، جاء لحفظ ماء الوجه بعد إدراكه أن هناك توجها لتغييره، على خلفية الانتقادات الموجهة له بالفشل في مهمة الوساطة إثر انحيازه إلى طرف الحوثيين على حساب بقية اليمنيين.

وكان بن عمر قال في بيان نشره الخميس في صفحته على موقع فيسبوك، إنه تنحى عن منصبه، وإنه ينوي الانتقال إلى مهمة جديدة لم يفصح عنها، لكنه كشف عن توجه إلى تعيين خليفة له في وقت لاحق، دون أن يذكر اسمه أو جنسيته.

ولم يبد بن عمر أي اعتراف بالتقصير أو الإخفاق في مهمته، واكتفى بإلقاء اللائمة في إفشال جهوده لإعادة العملية الانتقالية إلى مسارها، على ما سمّاه "التصعيد المطرد في أعمال العنف", دون أن يحدد الطرف المسؤول عنه.

وبدأ المبعوث الأممي مهمته منذ تعيينه في أبريل/نيسان 2011 وسط ترحاب من مختلف الأطراف اليمنية سياسيا وشعبيا، لكنه مع مرور الوقت وخاصة منذ اجتياح الحوثيين لمحافظة عمران في يوليو/تموز الماضي ثم العاصمة صنعاء يوم 21 سبتمبر/أيلول الماضي، كان يفقد ثقة بعض الأطراف إلى حد اتهامه بالتساهل مع الحوثيين.

الحكيمي: بن عمر حاول شق عصا القوى السياسية وركز اهتمامه على تحقيق
إنجاز شخصي
(الجزيرة نت)

فشل المهمة
وتعليقا على ذلك, قال مدير مركز صنعاء للدراسات الإستراتيجية ماجد المذحجي إن بن عمر فشل في أداء مهمته، مؤكدا أن استقالته خير دليل على ذلك بعد خروجه عن حياده كوسيط أممي وتحوله إلى "مسوق سياسي للحوثيين".

وأكد المذحجي في حديث للجزيرة نت أن بن عمر يتحمل جزءا من مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع في اليمن بعد "تسويقه لوهم المعجزة اليمنية التي انتهت إلى خليط من الحرب الأهلية والإقليمية".

وعن أبرز المآخذ عليه, أوضح أن بن عمر تحول منذ سقوط صنعاء بيد الحوثيين إلى ما يشبه ممثلا لسلطة الأمر الواقع، وأصبح وكأنه طرف محلي ينحاز إلى من يحكم، ولم يعد وسيطا محايدا، بل وصل به الأمر إلى شرعنة المسار الذي أعقب دخول الحوثيين دار الرئاسة بصنعاء.

وأشار المذحجي إلى أن المبعوث الأممي لم يكن صريحا ولا شفافا خلال الفترة الماضية بعد تغطيته لأخطاء الرئيس عبد ربه منصور هادي والحوثيين وبقية الأطراف السياسية.

الهدياني: بن عمر فشل فشلا ذريعا نظرا إلى النتائج الكارثية التي وصلت إليها البلاد (الجزيرة نت)

خروج عن الحياد
بدوره, أشار الكاتب والمحلل السياسي عبد الرقيب الهدياني إلى أن بن عمر أخفق في مهمته وفشل فشلا ذريعا بالنظر إلى النتائج الكارثية التي وصلت إليها البلاد ومسار العملية السياسية.

وأوضح الهدياني في حديث للجزيرة نت أن "بن عمر استمر بأدائه في دائرة الراعي والساعي لإضفاء المشروعية على الواقع الجديد الذي كان الحوثيون يفرضونه بالقوة باجتياح المدن واحتلال العاصمة وفرض الإقامة الجبرية على الرئيس هادي وبقية المسؤولين".

أما ممثل الشباب السابق بمؤتمر الحوار الوطني باسم الحكيمي الذي تعامل مع بن عمر عن قرب، فاعتبر استقالة الأخير "بمثابة حفظ ماء وجهه بعد إدراكه أن مسألة إبعاده كانت مسألة وقت لخروجه عن حياده كوسيط دولي".

ولفت الحكيمي في حديث للجزيرة نت إلى أن موقف بن عمر بعد مؤتمر الحوار تغير عن مهمته وبات انحيازه إلى الحوثيين واضحا، وذلك من خلال عدم جديته في التعاطي معهم ومحاولته شق عصا القوى السياسية وتركيز اهتمامه على تحقيق إنجاز شخصي ليس إلا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة