شرطة سيدني تتأهب لمواجهة احتجاجات مناهضي العولمة   
الأربعاء 1423/9/9 هـ - الموافق 13/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفراد من الشرطة الأسترالية يعتقلون سيدة أثناء تظاهرة سابقة ضد العولمة في سيدني
حذرت الشرطة الأسترالية محتجين مناهضين للعولمة يخططون لتنظيم مظاهرات أثناء انعقاد مؤتمر لمنظمة التجارة العالمية في سيدني من مغبة اللجوء إلى العنف.

وقالت الشرطة إنها تلقت معلومات تفيد بأن بعض المحتجين ربما يحاولون إغلاق شوارع المدينة واحتلال بعض المباني تحديا لقرار السلطات الأسترالية بحظر مسيرات الشوارع وسط سيدني اعتبارا من اليوم الأربعاء وإلى الأحد القادم.

وحذر ديك آدمز قائد الأجهزة الأمنية في المدينة من أن الشرطة لن تتهاون مع المحتجين الذين يثيرون أعمال عنف. وعبر آدمز عن أمله بأن يتعاون المحتجون مع الشرطة من أجل تجنب وقوع أي مواجهات بين الجانبين، وهدد في الوقت نفسه من أن أي شخص يخل بالأمن ويثير أعمال عنف سيكون عرضة للاعتقال والمساءلة القانونية.

ومن المتوقع أن ينظم نحو ألف من نشطاء الجماعات المناهضة للعولمة مسيرة سلمية في المدينة اليوم. وتأمل هذه الجماعات بأن يشارك ما بين خمسة آلاف وعشرة آلاف متظاهر في المسيرة بالمدينة غدا الخميس والاحتجاج في موقع الألعاب الأولمبية بعد غد الجمعة.

وقالت السلطات الأسترالية أمس إنها أغلقت روابط لموقع على الإنترنت تردد أنه يقدم إرشادات للنشطاء عن الاحتجاجات العنيفة قبل اجتماع منظمة التجارة العالمية الذي يعقد يومي الخميس والجمعة.

وسيعقد الاجتماع الذي يحضره وزراء التجارة من 25 دولة عضوا في المنظمة في فندق داخل الموقع الذي نظمت فيه دورة ألعاب سيدني عام 2000 حيث يمكن للشرطة استخدام قوانين أمن خاصة للاعتقال وإحاطة الموقع بسياج أمني.

وسيكون اجتماع منظمة التجارة العالمية أول اجتماع عالمي لوزراء التجارة منذ جولة الدوحة للمحادثات التجارية العام الماضي وسيهدف إلى تمهيد الطريق للمؤتمر الكامل للمنظمة الذي سيعقد في المكسيك.

ويشير محتجون إلى أن جدول أعمال منظمة التجارة الذي روجت له الدول الغنية لا يحمي فقراء العالم من الاستغلال.

وكان من المفترض عقد اجتماع منظمة التجارة العالمية في فندق فاخر في مقاطعة دابل باي التجارية، لكن مخاوف أمنية أدت إلى تغيير مكان عقد المؤتمر.

ووضع سياج أمني وحواجز خرسانية اليوم في متنزه سيدني الأولمبي، وسيفصل هذا المننزه تماما عن العالم الخارجي أثناء عقد الاجتماع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة