القرضاوي يدعو من غزة للوحدة الفلسطينية   
الخميس 1434/6/29 هـ - الموافق 9/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:24 (مكة المكرمة)، 16:24 (غرينتش)
الشيخ يوسف القرضاوي يُمنح الدكتوراه الفخرية في احتفال لنصرة الأقصى والأسرى بالجامعة الإسلامية في غزة

ضياء الكحلوت-غزة

دعا رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي الفلسطينيين إلى الوحدة للوصول إلى الحقوق والأرض الفلسطينية، وأكد أن كل من يؤيد الاختلاف بين الفلسطينيين "مجرم وآثم"، متعهداً باستمرار العمل لتوحيد الفلسطينيين.

وطالب الشيخ القرضاوي بالعمل على توحيد الشعب الفلسطيني وقيادته، وكشفِ كل من لا يريد هذه الوحدة لتعلم الأمة "مَن الكاذب ومن الصادق"، مشيراً إلى أن أتباع فلسطين الواحدة يطمحون ويعملون من أجل أن يصلوا إلى حقوقهم الكاملة.

وجاءت دعوة الشيخ القرضاوي -الذي يزور قطاع غزة على رأس وفد علماء دولي- خلال احتفال بالجامعة الإسلامية التي منحته درجة الدكتوراه الفخرية في احتفال لنصرة الأقصى والأسرى، وذلك برعاية وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في الحكومة الفلسطينية التي تديرها حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

القرضاوي وسوار الذهب والوفد المرافق يوقعون وثيقة الثوابت الفلسطينية بغزة

وثيقة الثوابت
ووقع رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين والرئيس السوداني الأسبق المشير عبد الرحمن سوار الذهب ورئيس الحكومة المقالة في غزة إسماعيل هنية على وثيقة الثوابت الفلسطينية، ومن ثم وقع عليها علماء الوفد الدولي لتحفظ كوثيقة عهد من القدس والأقصى والأسرى.

ورغم مقاطعة حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) واليسار الفلسطيني للزيارة، فإن حركة الجهاد الإسلامي وتيارات إسلامية أخرى بغزة حضرت استقبال القرضاوي ونشاطاته المتعددة التي سيختمها ظهر الجمعة بخطبة مركزية في المسجد العمري.

وأكد القرضاوي في كلمته التي أعقبت كلمات متعددة لرؤساء الوفد الزائر لغزة أن "الحق الفلسطيني سيعود لأصحابه طال الزمن أو قصر"، مشدداً على ضرورة أن تتحد الأمة الإسلامية كلها لتكون مع فلسطين.

وشدد على أن قضية فلسطين ليست للفلسطينيين وحدهم، بل هي قضية أمة كاملة وأحرار يعملون من أجلها ولا بد من العمل على "إعادة الحق العربي الفلسطيني الإسلامي العالمي الإلهي العادل إلى أصحابه".

وندد القرضاوي بالمفاوضات التي يجري التحضير لها بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، مؤكداً "أننا لا نقبل أبداً المزايدات والملاعبات والحوارات التي يجريها الفلسطينيون والأميركان وأتباع هؤلاء لعزلنا عن القضية الفلسطينية".

ودعا القرضاوي العرب والمسلمين إلى الوقوف بجانب القدس والأقصى، وتحدث عن استمرار الحفريات الإسرائيلية تحت الأقصى الذي بات مهدداً بفعل ما تقوم به إسرائيل، مطالباً بموقف عربي موحد تجاه ما تتعرض له القدس.

القرضاوي وسوار الذهب في ضيافة هنية وحكومته في غزة

وقبل ذلك عقد القرضاوي لقاءً مع هنية ووزراء حكومته في غزة أكد فيه أن الأمة الإسلامية ستنتصر بأهل غزة الذين وصفهم أكثر من مرة بأهل الكرم والعزة، رافضاً كل مساعي التفريط بفلسطين وترابها.

مواقف أصيلة
من جهته تحدث هنية عن المواقف العربية الأصيلة الداعمة لغزة وشعب فلسطين، مشيداً بتوصية مجلس النواب الأردني بطرد السفير الإسرائيلي من عمان الذي اعتبره قرارا هاما لتجديد الارتباط بقضية فلسطين.

وجدد هنية التأكيد على أن حكومته وحركة حماس لن تعترفا بإسرائيل ولن تفرطا بحبة واحدة من تراب فلسطين المقدس، وقال إن الشعب الفلسطيني بات يقترب من تحقيق طموحاته خاصة مع الحراك المتزايد في الضفة الغربية والانتصارات في غزة.

أما الرئيس السوداني الأسبق عبد الرحمن سوار الذهب فتحدث عما تمثله القضية الفلسطينية بالنسبة للشعب السوداني، مؤكداً أن أهل السودان يعتبرون قضية تحرير فلسطين والقدس على سلم أولوياتهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة