قتلى باشتباكات بين القبائل والحوثيين بصعدة   
الأربعاء 1435/2/9 هـ - الموافق 11/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 21:30 (مكة المكرمة)، 18:30 (غرينتش)
الاشتباكات بين الحوثيين والقبائل تجددت الأحد الماضي في عدة مناطق بمحافظة صعدة (الجزيرة-أرشيف)

قتل 13 مسلحا من الحوثيين اليوم الأربعاء خلال اشتباكات عنيفة مع مسلحي القبائل في منطقة كتاف بمحافظة صعدة شمالي اليمن. كما قتل جندي على يد عناصر القاعدة في محافظة البيضاء شرقي البلاد، وفق ما ذكر مصدر أمني.

وقالت مصادر محلية إن الاشتباكات بين مسلحي القبائل والحوثيين أوقعت أربعة قتلى في صفوف القبائل.

من جهة أخرى نقل مراسل الجزيرة عن أحد زعماء السلفيين في منطقة دماج بالمحافظة قوله إن قتيلا سقط وجرح ثلاثة آخرون ظهر اليوم جراء قصف مكثف لجماعة الحوثي على المنطقة.

وأضاف أن القصف الكثيف يعقبه هجوم من قبل جماعة الحوثي على دماج بهدف اقتحامها والسيطرة عليها.

وقد تجددت الاشتباكات الدائرة بين الحوثيين والجماعات السلفية مساء الأحد رغم الجهود التي تبذلها اللجنة الرئاسية المكلفة بإنهاء التوتر وتنفيذ بنود وقف إطلاق النار ونشر قوات عسكرية في مناطق النزاع.

وهذا الاتفاق هو الثالث الذي يتم التوصل إليه بين الطرفين المتقاتلين في دماج منذ نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وذلك إثر انهيار اتفاقين سابقين بعد ساعات قليلة من بدء سريان كل منهما.

وقد بدأت المعارك في دماج -التي تقع قرب الحدود السعودية- عندما شن الحوثيون هجوما على مسجد للسلفيين بحجة أنه يحتوي على مسلحين أجانب، إلا أن الطرف الآخر نفى تلك المزاعم وقال إن الأجانب هم طلبة من الدول الإسلامية يدرسون في المدرسة الملحقة بالمسجد.

مقتل جندي
في غضون ذلك، قال مصدر أمني يمني إن الجندي محمد الظفاري من قوات الأمن الخاص، قتل على يد مسلحين من القاعدة أطلقوا عليه النار بمدينة رداع التابعة لمحافظة البيضاء شرقي البلاد.

وأشار إلى أن مسلّحين اثنين كانا يستقلان دراجة نارية قتلا الظفاري بجوار السوق العام بمدينة رداع، مستخدمين مسدّسا كاتما الصوت.

ومدينة رداع هي إحدى المدن التي ينشط فيها عناصر تنظيم القاعدة بعدما وفدوا إليها إثر استعادة السلطات اليمنية محافظة أبين من سيطرتهم العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة