الجيش يستعيد حيا بالفلوجة ويتكبد خسائر في بيجي   
الخميس 1437/9/4 هـ - الموافق 9/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 6:22 (مكة المكرمة)، 3:22 (غرينتش)

أعلن الجيش العراقي أنه استعاد حيا في الطرف الجنوبي من الفلوجة بمحافظة الأنبار غرب بغداد, في حين قتل عشرات من أفراده في هجوم لتنظيم الدولة الإسلامية في محيط المدينة وقرب مدينة بيجي شمال بغداد.

فقد أعلن جهاز مكافحة الإرهاب العراقي أنه استعاد أمس الأربعاء بالكامل منطقة الشهداء الثانية جنوبي الفلوجة (50 كلم غرب بغداد), وتحدث عن تقدم مستمر لقواته.

وقال المتحدث باسم الجهاز صباح النعمان إن قوات مكافحة الإرهاب رفعت العلم العراقي على مباني الحي. وبعيد هذا الإعلان، أصدر مكتب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بيانا قال فيه إن العبادي زار الحي وتفقد مواقع المقاتلين فيه.

كما نقلت وكالة الأناضول عن الضابط في قيادة الجيش بالأنبار العقيد وليد الدليمي أن القوات العراقية استعادت منطقة الشهداء الثانية بعد معارك عنيفة مع مسلحي تنظيم الدولة. ودخلت تلك القوات بالفعل جزءا من الحي يوم 3 يونيو/حزيران الجاري, قبل أن تعلن أمس استعادته بالكامل.

ويأتي هذا التطور بعد أسبوعين على بدء العملية العسكرية التي تقوم بها القوات العراقية مدعومة بمليشيا الحشد الشعبي وبطيران التحالف الدولي لاستعادة الفلوجة من تنظيم الدولة الذي سيطر عليها مطلع العام 2014.

وقد أفادت مصادر للجزيرة بمقتل 25 من القوات العراقية ومليشيا الحشد الشعبي في هجوم لتنظيم الدولة جنوب شرق الفلوجة.

video

تقدم حذر
وفي وقت سابق أمس الأربعاء أعلن القائد العسكري المسؤول عن العملية العسكرية لاستعادة الفلوجة الفريق عبد الوهاب السعدي أن قواته تتقدم باتجاه وسط الفلوجة من جهة الجنوب، إلا أنها تتقدم بحذر للحفاظ على أرواح المدنيين. ووعد الساعدي باستعادة المدينة خلال أيام.

وتشير تقديرات محلية ودولية إلى أن نحو خمسين ألف مدني لا يزالون في الفلوجة التي باتت محاصرة من كل الجهات.

وتمكن عدد قليل من سكان المدينة من مغادرتها, في حين فر آلاف من سكان البلدات والقرى الواقعة حولها. وتواترت أنباء عن تعرض مدنيين لانتهاكات من قبل مسلحي الحشد الشعبي, وهو ما دفع الحكومة العراقية إلى الإعلان عن التحقيق في تلك الاتهامات.

وكانت مصادر عسكرية وأخرى من مجلس محافظة الأنبار أفادت بتوقف العمليات العسكرية  بسبب مطالبة الحكومة المحلية وقادة عسكريين بإبعاد مليشيا الحشد الشعبي عن الفلوجة ومحيطها بعد الانتهاكات التي وقعت في بلدة الصقلاوية لمدنيين على يدها، وأسفرت عن قتل وتعذيب وفقدان المئات منعم.

وخلال الأسبوعين الماضيين استعادت القوات العراقية بلدات حول الفلوجة من بينها الكرمة والصقلاوية بعد اشتباكات دامية مع تنظيم الدولة. وتحدث قادة عسكريون عراقيون عن مقاومة عنيفة من قبل التنظيم الذي شن هجمات مضادة لمنع سقوط المدينة.

وبالتزامن مع معارك الفلوجة, تحدثت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة عن مقتل أكثر من خمسين من القوات العراقية في هجوم شنه التنظيم على مواقعها في جبل مكحول ومنطقة الأسمدة شمال مدينة بيجي بمحافظة صلاح الدين شمال بغداد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة