أبو الراغب: الانتخابات البرلمانية في الأردن قبل سبتمبر   
الخميس 1422/11/4 هـ - الموافق 17/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي أبو الراغب
أعلن رئيس الوزراء الأردني علي أبو الراغب أن الانتخابات البرلمانية التي كان من المقرر إجراؤها في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي ستعقد بين يوليو/ تموز وسبتمبر/ أيلول القادمين.

وأوضح أبو الراغب أن الموعد المحدد سيعلن بعد أن ينتهي حوالي ثلاثة ملايين ناخب أردني من تسجيل أسمائهم للحصول على البطاقات الانتخابية بحلول الأول من مارس/ آذار القادم.

وقال إن تحديد موعد الانتخابات "سيتم في ضوء حصول أعلى نسبة ممكنة ممن يحق لهم الانتخاب على البطاقة الشخصية". وأضاف أن ذلك يعني أن الانتخابات ستجرى بين شهري يوليو/ تموز وسبتمبر/ أيلول المقبلين.

وإذا ما جرت هذه الانتخابات فستكون الأولى في عهد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الذي اعتلى العرش بعد وفاة والده عام 1999.

وكان أبو الراغب قد أعاد تشكيل الحكومة الأردنية يوم الاثنين الماضي بعد أن قدمت الحكومة السابقة برئاسته استقالتها. وشكل أبو الراغب الحكومة الجديدة تلبية لأوامر العاهل الأردني بهدف دعم النمو الاقتصادي ورفع مستوى المعيشة ومحاربة الفقر.

وأعرب رئيس الوزراء الأردني عن أمله في أن تكون الانتخابات المقبلة "مثالا في النزاهة والشفافية، وتشارك فيها أعلى نسبة ممكنة من المواطنين الأردنيين ممن لهم حق الانتخاب".

وكان العاهل الأردني قد أمر بحل البرلمان في يونيو/ حزيران الماضي قبيل موعد الانتخابات البرلمانية الجديدة. وقررت الحكومة في يوليو/ تموز الماضي تأجيل الانتخابات إلى العام الحالي قائلة إن إعداد قانون جديد للانتخابات يتطلب شهورا كثيرة.

لكن مسؤولين يقولون في أحاديثهم الخاصة إن الانتخابات تأجلت لمنع المعارضة الإسلامية القوية من الحصول على مقاعد نيابية والاستفادة من الاستياء الشعبي بسبب فشل الحكومات المتعاقبة في تحقيق وعود بالرخاء الاقتصادي.

ومن المقرر إجراء الانتخابات وفق نظام الصوت الواحد الذي يميل إلى صالح الدوائر الانتخابية القبلية في الضفة الشرقية على حساب المدن التي تسكنها أغلبية فلسطينية والتي تعتبر معاقل للإسلاميين. وكان الإسلاميون قد قاطعوا الانتخابات الأخيرة عام 1997 بسبب تطبيق هذا النظام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة