ذي إندبندنت: الجيش البريطاني يسلم المهام للأفغان   
السبت 1429/4/21 هـ - الموافق 26/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:15 (مكة المكرمة)، 12:15 (غرينتش)

تسليم المهام للجش الأفغاني لا يعني خروج الجيش البريطاني من أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية اليوم السبت إن الجيش البريطاني في جنوبي أفغانستان يتطلع وفقا للقائد البريطاني العميد مارك كارلتون سميث إلى تسليم أجزاء مهمة من البلاد إلى القوات الأفغانية في أشهر.

وأعرب العميد عن أمله في أن يتمكن الجيش الأفغاني من "توفير الأمن" في معظم أجزاء إقليم هلمند الخطر مع حلول نهاية العام.

وقال "نأمل أن نرى مع نهاية هذا العام أو مطلع العام المقبل المناطق الأفغانية وقد بسط فيها الجيش الأفغاني الأمن"، وأضاف أن مناطق جرشك ولشكر جاه وسانغين على رأس الأولويات.

وأشارت ذي إندبندنت إلى أن إستراتيجية كارلتون سميث لا تعني، مع ذلك، خروج القوات البريطانية المبكر من أفغانستان، لا سيما أن الاستعدادات تجري على قدم وساق لإعادة انتشار الجنود فيما بعد 2009، وهو الموعد المقترح لنهاية المهمة في هلمند والتي بدأت عام 2006.

وكان العميد قد تحدث في القاعدة العسكرية الدانماركية والأسترالية عن أهدافه على مدى الأشهر الستة القادمة، وهي أهداف تنطوي على تحسين "الأمن البشري"، وهذا يعني الأمن الجسدي من التهديدات التي تأتي من "المجرمين والمتمردين" وكذلك الأمن الاجتماعي والاقتصادي.

وأضاف أن "تلك الأهداف يمكن تحقيقها من قبل الوكالات المحلية بشكل أفضل مما يمكن أن تحققه القوات البريطانية".

واختتمت الصحيفة قائلة إن تشكيل الجيش الوطني الأفغاني كان من ضمن النجاحات القليلة التي تحققت في أفغانتسان منذ الإطاحة بنظام طالبان عام 2001، مقارنة بقوات الشرطة الأفغانية التي استشرى فيها الفساد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة