مقتل وإصابة 62 شخصا في انفجارات بالفلبين   
السبت 1422/12/4 هـ - الموافق 16/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات أميركية وفلبينية في جنوب الفلبين
قتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 53 آخرون بجروح في انفجارين هزا جزيرتي جولو ومندناو جنوب الفلبين. وقد تزامن الحادثان مع وصول القوات الأميركية إلى مدينة زامبوانغا عاصمة جزيرة مندناو للمشاركة في عمليات عسكرية مع القوات الفلبينية ضد جماعة أبي سياف الإسلامية.

فقد أودى الانفجار الأول في جزيرة جولو بحياة أربعة أشخاص, وأصيب فيه 48 آخرون بجروح. وأعلنت الشرطة والقوات المسلحة أن الحادث نجم عن انفجار قنبلة محلية الصنع في ساعة مبكرة من صباح اليوم في سوق عام بجزيرة جولو جنوب الفلبين.

ووقع الانفجار في وقت بدأت فيه القوات الأميركية مناورات عسكرية مشتركة مع الجيش الفلبيني في جزيرة باسيلان. ولم تستبعد القوات المسلحة الفلبينية أن يكون الانفجار مدبرا من قبل جماعة أبو سياف الإسلامية أو أنصار زعيم جبهة تحرير مورو الوطنية نور ميسواري. وأشارت إلى أن تعزيزات عسكرية أرسلت إلى القوات المرابطة في الجزيرة.

وقتل خمسة أشخاص وأصيب خمسة آخرون بجروح في انفجار ثان هز مدينة زامبوانغا عاصمة جزيرة مندناو جنوب الفلبين. وقال متحدث باسم الجيش الفلبيني إن العبوة انفجرت في إحدى صالات السينما بمركز مينبرو التجاري الذي يشهد إقبالا جماهيريا واسعا. ووقع الانفجار في الجهة الأخرى من الشارع الواقع قبالة مجموعة من المطاعم.

ويشن أكثر من 600 جندي أميركي ونحو أربعة آلاف جندي فلبيني عملية ضد جماعة أبو سياف التي تحتجز رهينتين أميركيتين وتعتبرها واشنطن منظمة إرهابية. وأعلن متحدث باسم الجيش أن الانفجار لن يؤثر على العمليات الأميركية الفلبينية في جزيرة باسيلان. وتستخدم جزيرة زامبوانغا كقاعدة لمئات الجنود الأميركيين وآلاف الجنود الفلبينيين الذين شنوا عملية مشتركة ضد جماعة أبو سياف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة