الفلسطينيون يطلقون حملة للبحث عن المفقودين   
الأحد 1424/12/24 هـ - الموافق 15/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عوض الرجوب - فلسطين

آلاف الفلسطينيين يطالبون إسرائيل بإطلاق سراح معتقليهم لديها (الفرنسية - أرشيف)

بدأت وحدة البحث عن المفقودين ولم شمل الروابط الأسرية في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني حملة محلية ودولية للبحث عن المفقودين الفلسطينيين في أنحاء العالم ولدى إسرائيل وإعادتهم إلى ذويهم سواء كانوا أمواتا أم على قيد الحياة.

وأوضح المسؤول بها فهد ثابت أن الوحدة هي جزء من الشبكة الدولية للبحث عن المفقودين، وهي تسعى للتعاون مع الأهالي والمنظمات الأهلية المحلية والدولية ومنظمة الصليب الأحمر بهدف معرفة أماكن وجود المفقودين. وقال ثابت في تصريح للجزيرة نت إن الوحدة التي أسست في أغسطس/ آب الماضي أصبحت جاهزة للعمل واستقبال طلبات المواطنين ومساعدتهم في البحث عن ذويهم.

وأشار إلى أن الوحدة أطلقت حملة إعلامية للترويج لبرنامجها، مشيرا إلى أن البحث عن المفقودين لدى إسرائيل أو المدفونين في مقابر سيتم بواسطة منظمة الصليب الأحمر الدولية، وأكد أن الوحدة تمكنت حتى الآن من إعادة لم شمل ست عائلات فلسطينية بعد أن تقطعت أوصالها لسنوات طويلة.

وقال ثابت إن أبرز المشاكل التي تواجهها الوحدة هي تلك المتمثلة بالاتصال مع الجمعيات في الدول الأخرى، الأمر الذي يؤدي إلى الإبطاء في متابعة القضايا.

من جانبه ثمن رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني رفيق النتشة جهود وحدة البحث عن المفقودين، وحيا في حديثه مع الجزيرة نت صمود المفقودين ونضالهم في البحث عن ذويهم.

وأقر النتشة بوجود تقصير رسمي تجاه هذه القضية، مؤكدا أن المجلس التشريعي سوف يتابع هذا الملف مع الحكومة ويوليه اهتماما كبيرا، موضحا أنه لا تتوفر إحصائية دقيقة بعدد المفقودين الفلسطينيين نتيجة عدم توفر معلومات كافية عنهم.

ومن جانبها تؤكد منظمات إنسانية فلسطينية وإسرائيلية أن إسرائيل تحتجز جثامين نحو 500 شهيد فلسطيني، وعددا من المفقودين العرب والفلسطينيين في مقابر الأرقام أو مقابر "جثامين القتلى من الأعداء" كما تطلق عليها تل أبيب.

ومن الجدير بالذكر أن جيش الاحتلال يرفض في كثير من الأحيان تنفيذ قرارات المحكمة الإسرائيلية بتسليم جثامين الشهداء لذويهم، وفي هذا الإطار يؤكد رجائي أبو ميزر من مدينة الخليل أنه بدأ منذ عام 1990 معركة قضائية ضد الاحتلال لاستعادة جثة والده الذي استشهد قبل 33 عاما، وبعد سنوات طويلة أقرت المحكمة بذلك غير أن جيش الاحتلال رفض التنفيذ.
ــــــــــــ
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة