أميركا تؤيد التوغلات الإسرائيلية   
الثلاثاء 1423/3/30 هـ - الموافق 11/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أبرزت صحيفة واشنطن بوست تأييد أميركا للتوغلات الإسرائيلية في رام الله, وأوردت جيروزالم بوست إطلاق إسرائيل سراح المحتجز محمد برزاوي وعودته إلى لبنان مما يعزز الآمال بإجراء عمليات تبادل مع حزب الله, وتحدثت غارديان عن الأبعاد النفسية للعمليات الفدائية الفلسطينية.


أميركا تتفهم الإجراءات الإسرائيلية في رام الله لأنها عملية محدودة ولوقت محدد لتعقب بعض العناصر الإرهابية

واشنطن بوست

قمة بوش/شارون
فقد أشارت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إلى تأييد أميركا للتوغلات الإسرائيلية في رام الله, وذلك في المحادثات التي جرت في لقاء القمة بين الرئيس بوش ورئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون.

وأوردت الصحيفة تصريح آري فليشر المتحدث باسم البيت الأبيض الذي عبر فيه عن تفهم واشنطن للإجراءات الإسرائيلية في رام الله لأنها عملية محدودة ولوقت محدد لتعقب بعض العناصر الإرهابية.

واعتبرت واشنطن بوست أن ما تمخض عن قمة بوش وشارون أمس كان مخيبا للآمال بالنسبة للزعماء العرب وأيضا للحلفاء الأوروبيين وكذلك للكثيرين داخل وزارة الخارجية الأميركية الذين دفعوا باتجاه مفاوضات لقيام دولة فلسطينية وإعادة هيكلة السلطة الفلسطينية.

إطلاق سراح برزاوي
من ناحية أخرى قالت صحيفة جيروزالم بوست الإسرائيلية إن إطلاق سراح المحتجز محمد برزاوي وعودته إلى لبنان يعزز الآمال بإجراء عمليات تبادل مع حزب الله يتم فيها إعادة جميع المحتجزين إلى إسرائيل.

ونقلت الصحيفة عن مصادر أمنية إسرائيلية أن برزاوي تم إطلاق سراحه لتدهور حالته الصحية. وتقول الأنباء الواردة من لبنان إن برزاوي التقى بعائلته وسط استقبال كبير نظمه حزب الله.

وتعقد الصحيفة أملا بأن يقوم حزب الله بمبادرة مماثلة بإعطاء معلومات قيمة عن المحتجزين الثلاثة الذين تم اختطافهم عام 2000. وحسب الصحيفة فإن حزب الله أعلن أيضا احتجازه لرجل أعمال وضابط إسرائيليين اختطفا أثناء قيامهما برحلة في الخارج.

ونقلت جيروزالم بوست عن والد أحد المحتجزين الإسرائيليين أن الجهات المعنية أخبرت أسر المحتجزين بنية إطلاق سراح برزاوي قبل أن يتم ذلك وأنهم على اطلاع مستمر بالمساعي المتواصلة لإعادة جميع المحتجزين، وأنهم يأملون أن يناقش رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون هذه القضية مع الرئيس بوش في زيارته الحالية إلى واشنطن.

مهمة قتل
صحيفة غارديان البريطانية كشفت في مقال لها بعنوان "مهمة إلى القتل" الأبعاد النفسية وراء قيام من وصفتهم بالانتحاريين الفلسطينيين بعمليات تستهدف حياة الإسرائيليين دون تمييز.


الفلسطينيون في غزة والضفة الغربية لا يملكون سوى العمليات الفدائية لزرع الرعب في صفوف الإسرائيليين

غارديان

وقالت الصحيفة إن العمليات الفدائية في الانتفاضة الثانية الحالية بدأ بها شاب فلسطيني في قطاع غزة في 26 أكتوبر/ تشرين الأول 2000 داخل موقع لقوات الجيش الإسرائيلي. وتابعت الصحيفة أن تلك العملية قادت حتى الآن إلى تنفيذ 56 عملية فدائية في غزة والضفة الغربية وداخل إسرائيل كان آخرها تلك التي وقعت يوم الأربعاء الماضي داخل حافلة تقل عددا من الجنود الإسرائيليين.

وفي دراسة تحليلية للدوافع وراء قيام عدد من الشباب الفلسطينيين بتفجير أنفسهم في أماكن وجود الإسرائيليين كشفت الصحيفة حجم المعاناة التي سببها الاحتلال الإسرائيلي في نفس الإنسان الفلسطيني الذي قالت إنه معدم معيشيا ونفسيا من وطأة الاحتلال والقهر الاجتماعي، وفي الوقت الذي تستخدم فيه إسرائيل أحدث الوسائل العسكرية في قمع الانتفاضة.

وأوضحت غارديان في المقابل أن الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية لا يملكون سوى العمليات الفدائية لزرع الرعب في صفوف الإسرائيليين.

خلافات أفغانية
وأشارت صحيفة إندبندنت البريطانية إلى تأخير انعقاد مجلس اللويا جيرغا الأفغاني الذي يلتئم لأول مرة منذ عام 1973 بسبب الخلاف على الدور الذي يجب أن يلعبه الملك السابق ظاهر شاه.

وتوضح الصحيفة معارضة الطاجيك بقوة لأي دور لظاهر شاه, في حين يتنامى دعم الغالبية البشتونية في سبيل دور بارز للملك السابق بمنحه منصب رئيس الدولة.

لكن ظاهر شاه عبر عن دعمه المطلق لرئيس الحكومة الانتقالية حامد كرزاي مؤكدا أنه لا ينوي استعادة الملكية في أفغانستان, ونافيا ترشيح نفسه لأي منصب في اللويا جيرغا.

أساطير تاريخية

التوراة الحالية هي إعادة بناء أدبي وسياسي لتاريخ الشعب اليهودي

لوموند

من أخبار الثقافة ما نشرته صحيفة لوموند الفرنسية عن الكتاب الذي أصدره أستاذان إسرائيليان من جامعة تل أبيب عن مدى صحة الروايات التاريخية الموجودة في التوراة التي عند اليهود الآن.

ولا شك لدى "إسرائيل فنكلشتاين" و"نيل آشر سيلبرمان" في عدم صحة الروايات المؤسسة للتوراة التي يقرأها اليهود اليوم، وبالنسبة لهما فإن التوراة الحالية هي إعادة بناء أدبي وسياسي لتاريخ الشعب اليهودي تزامنت وظهور مملكة يهودا كقوة إقليمية في القرن السابع قبل ميلاد المسيح عليه السلام حسب رأي الأستاذين الإسرائيليين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة